الرئيسية / HOME / أخبار التطوع / النجاة الخيرية تواصل بناءها لبيوت الفقراء والايتام في مصر

النجاة الخيرية تواصل بناءها لبيوت الفقراء والايتام في مصر

محمد طه – مصر:

أعلن مدير مكتب المشاريع الخيرية في مصر بجمعية النجاة الخيرية السيد عبد الله العبيدلي ـ أن الجمعية تقوم حاليا ببناء 190 منزلا جديدا لعدد من الأسر الفقيرة في مصر على نفقة أهل الخير وذوي الأيادي البيضاء وأصحاب القلوب الرحيمة من المحسنين من أبناء الكويت الكرام، وذلك بالتعاون مع جمعية الأورمان في مصر مؤكدا حرص الجمعية على مكافحة ثالوث الفقر والجهل والمرض، وكذلك إقامة وتنفيذ المشاريع الخيرية والإنسانية والمجتمعية ذات الثقل الاجتماعي والإنساني.

وأوضح العبيدلي: أن الزيارة الأخيرة الي جمهورية مصر العربية تفقدنا من خلالها عدة مشاريع إنشائية وتنموية، أبرزها بناء وتشييد منازل الفقراء والأيتام بمختلف محافظات مصر، ومنها ما تم تسليمها للمستحقين، وذلك بالتنسيق والتعاون مع المؤسسات الخيرية المختلفة في مصر، حيث نهدف من هذا المشروع الحيوي المشاركة في مكافحة العشوائيات، وتوفير بيئة صحية مناسبة لهؤلاء الفقراء، مشيرا الى ان الجمعية سوف تقوم بزيارة قريبة لمصر لمتابعة انجازاتها في مختلف انحاء الجمهورية، مبينا ان هذه البيوت سوف تنفذ في عدة محافظات هي : سوهاج ( 25 منزل ) و بني سويف ( 35 منزل ) ، والفيوم ( 70 منزل ) والاقصر 25 منزل ، واسيوط ( 35 منز ).

وبين العبيدلي أن التبرع لبناء المنزل مفتوح ويمكن للمحسن الكريم التبرع بأي مبلغ، من خلال هذا المبلغ نقوم بإزالة المنزل القديم ووضع القواعد الخرسانية، ونشيد البناء الحديث، كما نقوم بتأثيث المنزل بأدوات المطبخ والفرش وغيرها من المستلزمات الضرورية، فيأتي المستفيد ليجد منزله على أكمل حال، فبعضهم قال أنه رأى حلم حياته يتحقق في هذا البناء المبارك.

وحول آلية الجمعية في اختيار المنازل اضاف العبيدلي: أن الجمعية تحرص على الاشراف المباشرعلى كافة أعمالها خاصة هذا المشروع، حيث نقوم بزيارات ميدانية لاختيار المنازل والوقوف عن كثب على مدى احتياجها ،والتعرف على أصحابها وأوضاعهم المعيشية الموثقة بالأوراق الرسمية، وبعدها يتم الاختيار والبدء في العمل، ونتحمل مشقة السفر والمصاعب من أجل إيصال تبرعات وصدقات وخيرات أهل الكويت لمستحقيها، فتلك أمانة، وبدورنا نوصلها عبر الجهات الرسمية الموثقة التي نتعاون معها.

إلى ذلك أعرب العبيدلي عن التحديات والصعوبات التي تواجه المسئولين في تنفيذ المشاريع قال انها تزول عندما نرى السعادة ترفرف على بيوت هؤلاء الصعفاء والأيتام وانعكست بدورها على محياهم فبددت الحزن والألم ورسمت البسمة والأمل، فغايتنا أن نجعل كل دينار يتبرع به أهل الخير يحقق هدفه وغايته في تنمية المجتمعات الفقيرة، وإزالة ومحاربة الجهل والأمية، وتوفير فرص عمل أفضل للشباب العاطل عبر المشاريع التنموية، لنعزز بذلك سبل العيش الكريم للشباب.

وختاما تقدم العبيدلي الى اهل الخير بالشكر لأهل الخير الذين رسموا حياة جديدة يحدوها الأمل والسعادة والبسمة للفقراء، الذين رأيناهم وهم يرفعون أكف الضراعة سائلين الله جل وعلا أن يحفظ الكويت وأهلها، وأن يثقل بهذا الصنيع الحسن ميزان أعمالهم يوم القيامة.

f9e0569c-05b0-461e-9639-cf0f01903ea7 61877469-c538-4f09-8fca-32584e0f8573

عن سحر باجبع

شاهد أيضاً

مستقبلاً واعد لصعوبات التعلم مع مبادرة”معاً نتقدم”

هند آل فاضل – عرعر: إنّ بناء النفس يحتاج إلى المدد الذي لاينضب، يحتاج إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *