الرئيسية / غير مصنف / منتصف الطريق

منتصف الطريق

  • أمل ناصر الصلهبي

هل شعرت بينما أنت تركض في الزحام تتشبث أقدامك بالأرض،و كأنما تحوم حولك جذور تصل إلى قاع الأرض.
لا تعرف ما الجدوى ، و لما أنت تقف في منتصف الطريق !
تلتفت يميناً وشمالاً فترا بشراً يمضو في طريقهم ، و أنت ما زلت تقف !
تدُلي براسك لتنظر إلى قدميك،و ترى جذوراً تتمسك بك،لا تقدر على انتزاعها و يستحيل أن تفهم بأنك تريد الوصول وقد حان الآن وقت ابتعادها عنك لتمضي في طريقك.
هي تعي جداً أنها في القاع،لكن أنت هل تريد أن تسيطر عليك…؟

هكذا هي طموحاتنا،و أحلامنا التي منذ طفولتنا ‏نريد أن نكبر لنراها على الواقع،و يأتي من يدمرها ويحبسها بقول: أنت لا يشبهك هذا المجال ولا يليق بك,أنت لا تقدر على ذلك،كيف تستطيع؟ صدقني لن تستطيع.

يتم ملئ كل شيء سلبي في ذلك العقل و الفكر الذي يريد يوماً أن يصبح شيئاً مما كان يتخيله.
المحبطون متواجدون في كل مكان!لكن يا عزيزي ؛ لا تسمح لهم بلمس إبداعك وطموحاتك،و أن تحدثوا لك.لا عليك مما يقولوا…دعهم يخبروا العالم بأنك أصم…وأنت افرد جناحيك لتطير وتطير في سماء أحلامك…لا تكن يا صديقي في القاع !
تناول جرعات العلم و الإيجابية من الذين تريد أن تصبح مثلهم يوماً ، صدقني ستنال كل ما تريد…و الجذور ستتمزق ذات يوم، عندما ترا نجاحك،تمل من التمسك بك وتترك حظها لجناحك.
وتمتم: أنت حر ، أنت قادر ، أنت تستطيع.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

مسيرة فخر لحكاية وطن

شعاع حمد الجويعد اليوم الوطني: فخر، مجد، إنتماء، دفاع، ولاء، تضحية، حب، اعتزاز. في كل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *