الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / أمير الرياض يدشن الحملة الوطنيه للتوعية بسرطان الثدي

أمير الرياض يدشن الحملة الوطنيه للتوعية بسرطان الثدي

ساره الشريهي – الرياض :

دشن أمير منطقة الرياض صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز مساء الأمس الخميس الموافق 12 أكتوبر الحملة الوطنيه للتوعيه بسرطان الثدي تحت شعار #دقائق_تسوى_سنين والتي تنظمها جمعية زهرة بالتعاون مع العديد من الجهات الحكومية والخاصة والتي تقام بنادي الشركة السعودية للكهرباء, وتزامناً مع الحملة تقيم زهرة فعالية عائلية رياضية ترفيهية يعود ريعها لصالح مريضات سرطان الثدي وتتضمن العديد من الأنشطة الموجهة للكبار والصغار.

وفي كلمة لصاحبة السمو الملكي الأميرة هيفاء الفيصل بدأتها بالترحيب بالحضور وتدشين حملة التوعيه الحادية عشر في تاريخ جمعية زهرة الحافل تحت شعار #دقائق_تسوى_سنين وعرفت ان الحمله تهدف لنهاية شهر أكتوبر الى أهمية الكشف المبكر عن مرض سرطان الثدي والتي تسعى للتنويه عن مجمل الوقت المستغرق للفحص الدوري الذي لايتجاوز في مجمله عن 20 دقيقة الذي من شأنه المساهمة في رفع نسبة الشفاء باذن الله.

وأوضحت رئيسة مجلس إدارة جمعية زهرة صاحبة السمو الملكي الأميرة هيفاء بنت فيصل بن عبدالعزيز, بأن نطاق الحملة يمتد للعديد من مناطق المملكة بالتزامن مع الشهر العالمي للتوعية عن سرطان الثدي, وتنظم فعاليات متنوعة تتضمن أنشطة توعوية اللأفراد ومحاضرات تثقيفية في الجامعات والمستشفيات والمدارس والعديد من الأماكن العامة, إذ تستهدف الحملة النساء خاصة والمجتمع بشكل عام, مشيرة إلى تشكيل فريق مؤهل من الكوادر الطبية والمتطوعين للتعامل بشكل فعال مع الشرائح المستهدفة بالعمل الميداني طيلة أيام الحملة.

كما انها سوف تفتتح المعرض التفاعلي المُقام في مجمع الحمراء يوم السبت الموافق 14 أكتوبر, في تمام الساعة 7:30 مساءً و الذي يهدف الى محاربة السرطان بالوعي والقوة.

من جانبها ذكرت شدا بنت عبدالله الدهش المدير العام لجمعية زهرة بأن الفعاليات هذا العام ستتواصل حتى نهاية أكتوبر الحالي رافعة شعار #دقائق_تسوى_سنين متنقلة بين العديد من المراكز التجارية و بالتعاون مع اكثر من 17 جامعة ومعهد تعليمي واكثر من 31 نادي و مركز صحي و اكثر من 50 مستشفى و مختبر و مركز صحي مابين الرياض والخرج, المنطقة الشرقية, المنطقة الجنوبية, المنطقة الشماليه, وسيتاح خلالها المجال للسيدات بالكشف و الفحص للاطمئنان على صحتهن, وتطمح جمعية زهرة بالوصول لعدد كبير ممن يرغبون بالاستفادة مما تقدمه الجمعة من خدمات وبرامج لصالح المريضات او المتعافيات.

كما وصلت الحملات التوعوية التي نظمتها الجمعية خلال العشرة سنوات الماضية إلى أكثر من 50 ألف سيدة في مختلف مناطق المملكة, وأضافت الدهش بأن الجمعية ركزت في مختلف رسائلها على ضرورة الكشف الطبي المبكر, و هي رسالة الجمعية التي تنشرها في الاركان التعريفية والمحاضرات التثقيفية التي تقيمها في شهر أكتوبر.

كما اشادت مدير عام الجمعية انه سيتم منح صاحبة السمو الملكي الاميرة البندري بنت عبدالرحمن الفيصل لقب شخصية أكتوبر لهذا العام 2017، وايضا اضافت انه سيتم توقيع العديد من الاتفاقيات خلال حفل التدشين و هي كالتالي:

  • اتفاقية التعاون على توفير التوعية الصحية للسيدات و أوجه الرعاية للمريضات و المتعافيات من السرطان عن طريق عمل برامج توعوية و مشاريع بحثية وعملية في مجال السرطان, مع مستشفى الملك عبدالله بن عبدالعزيز الجامعي.
  • اتفاقية للتأهيل المهني للدعم النفسي للسرطان و هدفه تأيل الكوادر وبناء خبرة وطنية في مجال الدعم النفسي لمرضى السرطان, مع اللجنة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية.
  • اتفاقية لفتح افاق التعاون بين الطرفين في مجال نشر الوعي عن مخاطر السرطان, مع الجمعية السعودية للعلاج الطبيعي.
  • اتفاقية لتخريج 30 اخصائي/اخصائيه من برنامج يقدم الدعم النفسي لمرضى السرطان في أنحاء المملكة,مع مؤسسة سليمان بن صالح العليان الخيرية.

وحديث لإنماء مع الدكتورة سعاد بن عامر نائب رئيس مجلس الادارة بجمعية زهرة والمؤسسه الأولى للحملات التوعويه لمرض سرطان الثدي ان في بدايات القيام بالحمله التوعويه  لمرض سرطان الثدي في سنه 2003 كان الوعي منخفض وشبه معدوم وكان البعض يتهرب من التعرف عليه وفي العشر سنوات السابقه ارتفع نسبه الوعي واصبح عدد كبير من القائمين على زهرة من الناجيات من المرض ونوهة ان الوقايه خير من العلاج وان الشخص الذي يمتلك علم ومعرفه يجب عليه ان ينشره ويشاركة مع المجتمع لأن العلم أمانه ويجب ايصالها وهذا الدور هو مايجب ان يتم تقديمه للوطن واختتمت ان مايتم تقديمه الأن هو للجيل القادم ليستلم ويكمل الرسالة.

وأوضحت سمو الأميرة هيفاء بنت فيصل لإنماء ان الخطة المستقبليه للجمعيه هو انه في يوماً ما لايتواجد أحد يتضرر من سرطان الثدي لذلك من المهم جداً عمل الفحص المبكر لأن نسبه النجات من المرض تقريبا 99% وكل ماتأخر اكتشاف المرض كلما زاد المرض  وينخفض نسبة الشفاء منه ولذلك الوقايه هي الأساس وأن لكل عشر سيدات هناك رجل مصاب فتنوه على وجوب الفحص المبكر لكلا الجنسين والجمعيه تسير مع الخطة التنمويه 2020 التابعه لرؤيه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وتقدمت بالشكر بصورة شخصيه لولي العهد على دورة في دعم الجمعيات الخيريه وأن هذه لفته مهمه من قبله وترفع من معنويات الجهات الخيريه في عملها وشكرت صحيفة انماء على وجودها ومتابعتها لهذا الحدث.

 

dl98yqdx4aaocr0

عن سارة الشريهي

شاهد أيضاً

“واعي” تعقد اجتماع مع الجمعية العمومية

منيرة مبارك – الرياض: عقدت جمعية التوعية والتأهيل الاجتماعي”واعي” اجتماعها مع الجمعية العمومية في الثاني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *