الرئيسية / HOME / مقالات / ميلادٌ وردي

ميلادٌ وردي

  • ريوف الفيصل

التاسع عشر من أكتوبر
تشرين “الأول ” ميلادٌ وردي.
مرحبًا أيها “السرطان ” ومهلاً لا تكترث، ثمة صدورٍ قوية و أعين لا تفيضُ بالدمع.
(1)
أيحق لك أن تنهش بكل شبرٍ في جسدي؟!
أتظن بأنني هشة؟
و بأن الجرعات التي تُسكب على جسدي و شعري المتساقط و رمش عيني المتناثر فوق خدي سيهزمني!
(2)
دقيقة، ثانية، أنت على خطأ، و العنوان الذي طرقته سيغلق بابه بأحكامٌ أمامك.
(3)
لا أخشاك أنت من تخشاني!
لا تهزمني أنا من أهزمك!
أما أنت!
لقد رفعتني درجة عند الإله
وزدتني رحماتٌ من رحمة الإله
قربتني لذاتي و زدت رغبتي بالزهد في هذه الحياة
وزهدتني بالدينا!
لماذا أخشاك؟
(4)
حتى ولو قضيت على كل عرق من عروقي
و أوقفت نبضات مضغتي
فأنت زففتني لحياة الآخرة
وذهبت بي “لمن خلقني”
إذاً لماذا أخشاك !
(5)
وهل تظن بأنني سأنتظر أن تقضي على نبضي؟
وأقف صامتةً لن أحاربك !
سأحاربك!
و سأدع أوراقي على كل كف
سأخبر العالم عنك، و سأترك لهم رسالةٌ مُفادها
“لنضع أيدينا بأيدي بعض، ونتعاهد كل ستة أشهر نسحب جرعة من الدم لنطمئن بأنك لن تداهم هذه الصدور؛ فالوقاية منك خير من علاجك”
(6)
الفحص المبكر منقذ من غرق “المرض”
و لو غرقت ثمة طريقةٌ للنجاة
لا تقلق فالأمل و القوة نصف الشفاء.

  • بالتعاون مع مجموعة الأفنان الإعلامية.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

فرحة مملكة وبيعة ملك

سلمان بن ظافر الشهري يحتفي الوطن والمواطنون والمقيمون بالذكرى الرابعة لتولي سيدي خادم الحرمين الشريفين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *