الرئيسية / HOME / مقالات / المعلم قوة عظمى

المعلم قوة عظمى

  • نوفه نزال

يظن البعض أن مهنة المعلم مجرد عمل روتيني حيث، أنه يستيقظ صباحا ثم يعود الى منزله بعد ساعات ويخفى عليهم مدى تأثير تلك الساعات على مئات المتعلمين، غافلين عن كون المعلم قوة عظمى حيث أنه قائد لمـئات المتعلمين و موجه لمستقبلهم في هذا الوطن.
طوال الـ 12عام يرسخ فيهم القيم و الشريعة الإسلامية و التربية والتعليم وتأهيلهم لخدمة الوطن، جهد جبار يبذله المعلم للتعامل مع مختلف الأعمار والفروق الفردية والصفات الأخلاقية رغم ما يواجه من سواء كانت غربة عن مدينته وقطعه مئات الكيلو مترات و مشاكله العملية او ما يواجه من بعض الانتقادات في الإعلام او من أولياء الأمور والانتقاص من دوره في المجتمع.
يجب أن يُنظر إلى المعلم بأنه ذو الشخصية العظيمة والقدوة الحسنة في المجتمع وعدم الانتقاص من قدراته او أداءه وأن يُغرس ذلك في المتعلمين، ومن السيء جدا أن بعض الإعلام يُظهر شخصية المعلم للمجتمع بصورة مهزوزة و ضعيفة والتقليل من شأنه، ومن المؤسف ان نسمع بين حين وآخر أخبار عن اعتداء على معلم من قِبل المتعلم حتى أصبحنا بحاجة لقانون رادع كي نحمي المعلم مع ان قديما لا يمكن الجرؤ على فعل ذلك.
المعلم هو ركيزة أساسية لارتقاء الوطن ونهضته عبر بناءه جيل واعي نافع، وتهميش دور المعلم يؤدي الى تدمير التعليم وبالتالي جيل ضعيف يهدم المجتمع.
لن يرتقي التعليم مهما قدمت وزارة التعليم من امكانيات ومناهج متطورة في البيئة التعليمية ومن مباني وبيئة دراسية متكاملة و يقابلها إهمال دور المعلم.
“المعلم قوة عظمى ينشئ جيل ينهض ويرقى بمستقبل الوطن”.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

5 قضايا يتفق عليها النخبة المثقفة في أزمة التعليم

عيسى وصل لعل اليومي العالمي للمعلم الذي يوافق 5 اكتوبر أثار قريحتي الكتابية ووجدت فيها …

تعليق واحد

  1. مقال رائع والمعلم له اهميه عظيمه في حياتنا العلميه?

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *