الرئيسية / غير مصنف / جمال الرضا

جمال الرضا

  • جيهان إدريس

ابحث عن كنز الرضا في داخلك. هناك زاوية من زوايا روحك يوجد فيها نور ضعيف قليل. ماذا لو فتحت لها المجال؟ ووسعت لها الطريق لتصبح أقوى.
الرضا حالة نفسية تجعل الانسان يعيش باطمئنان وقناعة, وحالة تجعل الروح تصفو وتسمو للأعلى. فلربما غطى تلك الجوهرة بعض المشاكل والصعوبات والتنافس على الدنيا والمقارنات بينك وبين الآخرين بشكل غير مرضي،لذلك نحتاج أن نجلس مع أنفسنا, ونراجع حساباتنا ونلمع تلك الجوهرة. لا يعني الرضا بالضرورة الجلوس والرضا بالمقسوم من منطلق ضعف؛ بل يعني الانطلاق للعالم وفتح مجالات للعمل والتميز والعطاء في جو من الثقة والطموح والتوكل على الله. مما يعني أن الرضا والقناعة تساوي العمل والاجتهاد والقبول بالمقسوم بعد ذلك. ويلامس الرضا جوانب وزوايا كثيرة في حياتنا, فلنقل على سبيل المثال لا الحصر: تقبل مصيبة الموت أو المرض أو فقد عزيز أو نقص في الأموال بصدر رحب يعد رسالة حمد لله.
مهما كنت تعتقد أنك مبتلى بشيء عظيم إلا أن هناك آخرين ابتلوا بشيء أكبر. تميزوا عنك فقط بدرجة الرضا, فالواقع لن يغيره الجزع والسخط؛ بل هو أمر كتبه الله -عز وجل- الذي من رحمته كتبه عليك على قدر دينك وتحملك.
الحمد والرضا وإحسان الظن بالله والعودة إليه هي التي تجعلك جاهزًا لتقبل الأمور المختلفة في هذه الحياة. لنستشعر الحديث العظيم: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلّم-: “عجبًا لأمر المؤمن إن أمره كله خير، وليس ذلك لأحد إلا المؤمن؛ إن أصابته سراء شكر فكان خيرًا له, وإن أصابته ضراء صبر؛ فكان خيرا له”. رواه مسلم.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

فرحة مملكة وبيعة ملك

سلمان بن ظافر الشهري يحتفي الوطن والمواطنون والمقيمون بالذكرى الرابعة لتولي سيدي خادم الحرمين الشريفين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *