الرئيسية / HOME / مقالات / سفير تقنية

سفير تقنية

  • فاطمة سالم آل إسحاق

في الخمسين من عمرها وتحمل جهازًا ذكيًا، في الثلاثين وفي العشرين وأصغر. الكل سعيد بأجهزته، وأنظمة جهازه. الكل يتباهى بسهولة الحصول على المعلومة التي يريدها؛ بل الكل يتباهى بأنواع التطبيقات ويسرها وسهولة الدخول على سوق البرامج لرفعها واستخدامها.
كم نحن محظوظون؛ فنحن نواكب عصرًا اختصر لنا الطريق فيما نريد، وما أجمله حين حفظ علينا أوقاتنا! فلا وقت يطول للذهاب إلى بعض المحلات، أو التواصل مع جهة معينة، إلا فيما ندر من الأمور.
حتى في التواصل مع الأهل والأقارب، ما أجمل برامج التواصل قربت واختصرت؛ فأنت تتناقل ما يحلو لك وما يرضي ذائقتك، إذ إن الأمر لا يستغرق منك إلا خطوتين يسيرتين: نسخ وزر الإرسال ليذهب ما تريد إلى شخص واحد ومنه إلى مجموعته التي تحوي 150 مشارك ومنها إلى مجموعة تحوي 120 مشاركة!
هنا لنقف سويًا وقفة الحازم الجاد؛ فإما أهلًا بالحسنات ورفعة لديننا، وإما وزرًا ثقيلًا سيرافقك، وأنت في غنى عنه !ففي لحظة عجز وغفلة حين لم تتأكد من صحة المعلومة المتداولة واكتفيت بجمال مطلعها وختامها غافلًا عما دُس فيها من سم؛ كحديث مكذوب، أو خرافة مسمومة في منتصفها.
لذا فجميل أن نواكب عصر التقنية ونتقدم لا أن نواكبها ونضر بها قومنا. وحتى تتأكد من صحة المعلومة أو الرسالة أو الفتوى لن يأخذ ذلك من وقتك الكثير واحتسب خطواتك عبادة لله ولك الأجر -إن شاء الله-.
إن كان كل من حولك يستخدم التقنية أو شبكات التواصل استخدامًا سلبيًا، فكن أنت ممثل الاستخدام الإيجابي والقدوة في استغلال هذه الفرصة والله يحفظك .

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

4A52EC7A-DEBB-4F65-831A-43281C3A8E14

إدارة الموارد البشرية للفرق التطوعية

رائد محمد المالكي رئيس تحرير صحيفة إنماء الإلكترونية بعد أن أفصحت المملكة العربية السعودية عن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *