الرئيسية / HOME / مقالات / إنسان بلا هوية

إنسان بلا هوية

  • غادة آل سليمان

ما معنى أن تكون إنساناً بلا هوية؟

هل الهوية هي تلك المتعلقة بالبطاقة الشخصية؟

أم تلك الألقاب والصور والأنساب؟!

هل الهوية متوقفة على ورق؟

أم أنها عميقة جداً وأبعد من أنّ تكون ورقية؟!

لا أُريد منك أن توافقني الرأي ولا أريدك أن تفكر بهذا الآن. فقط فكّر قليلاً: هل تستطيع أنّ تعيش بدون هدف؟ أيّ (ضربة حظ) كما يقول البقية؟ تُصيب مرةً وتُخفق آلاف المرات؟

الهوية ليست كما يقولون، بل هي فُرص تُستغل في الوقت المناسب، ولكن إن أسرفتها في وقت غير وقتها أو لم تستغلها في وقتها ستنتهي بالخذلان لا محالة. أما آن تبحث وتصنع لك هدفاً ملائماً لقدرتك ومحبباً لقلبك؟ ستُصبح في المكان الذي تود أنّ تكونه.

الأهداف هي هويتُنا التي لا نُفكر بها بل نتجاهلها ونبحث عن ضربة الحظ! انظر دائماً للناجحين والمتفوقين؛ فهم من يسلكون الطريق الصحيح للهدف حتى تكبر أهدافهم وتتولد من هدف إلى هدف، وتتوافد أفكارهم وتُبنى أعمالهم حيث يتمكنون من الصعود للمناصب التي لطالما حلموا بها، ولم يتقاعسوا ويكتفوا وينتظروا الأحلام تأتيهم على طبقٍ من ذهب، ستأتي ولكن عندما تُغلق أعينهم في منتصف الليل.

أولئك أُناسٌ بلا هوية أي بلا هدف يدفعهم للحياة.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

4A52EC7A-DEBB-4F65-831A-43281C3A8E14

إدارة الموارد البشرية للفرق التطوعية

رائد محمد المالكي رئيس تحرير صحيفة إنماء الإلكترونية بعد أن أفصحت المملكة العربية السعودية عن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *