الرئيسية / HOME / مقالات / استحالة الدوام

استحالة الدوام

  • عبدالعزيز السرحاني

هناك مسلمات لا يمكن أن تتغير وهذا الشيء مُجمعٌ عليه وبإستثنائها سيستحال الدوام ولا دوام للمستحيل. لن تدوم الأشياء على حالها، ولن تبقى. إما أنها ستذهب إلى الفناء أو تتبدل وتتغير وهذا هو مصيرها ومصيرنا. ستذوق نصيباً كافياً من العسل الشهد، ومن المر والعلقم، واعلم بأنه مهما غرتك الحياة بسخائها ستظهرلك وجهها المختلف وتجعلك تحت وطأة الألم. لن تعيش الحياة بديمومة الفرح ولا برتابة الحزن، ستكسو ثغرك الابتسامة وسيرسم الفرح علاماته على سحنتك، وسيغزوك الحزن ليغتال فرحتك، وقد لا يكون أحداً حولك فتعلم كيف تحترف السعادة تعلم كيف تنتشل نفسك بنفسك، لا تقف عند محطات الحزن وأوصد الأبواب أمامها.
حتى أنت ‏سيكون أمامك خياران: إما أن تتغير إلى الأفضل أو إلى الأسوأ، ‏‏فتفانى ولا تتوانى من أجلك أنت.
حتى قلوبنا الطاهرة بفطرتها لم تعد الآن كذلك.
‏حتى الأشياء إن حصلت عليها في موعدٍ غير موعدها تتغير نظرتك لها، وحتى فرحة الحصول عليها في البدايات تتغير لاحقاً دون أن تشعر بذلك فجأة تجد نفسك مستعيراً تبلّد الدمى تجاهها. ما نعتاد عليه يفقد لذته وجماله ونبحث عن شيءٍ آخر يحل بديلاً عنه لنشبع رغباتنا وفضولنا وفي الحزن أيضاً تحدث نفس التجربة في بداياته يكون حجم الألم‏ أقوى وأشد وطأة ويوم والآخر يقل حجم هذا الحزن حتى يكون نصيبه تنهيدة وزفرة والسلام. وكذلك الأشياء الرائعة تصبح حزينة عندما تكون مجرد ذكرى ونتأسف على رحيلها.
مهما بقيت الأشياء لدينا مدة طويلة فلن تدوم، إما ستفقدها بأصلها أو بلذتها.
‏في كل يوم نموت موت صغير وذلك لن يدوم نحن نتلاشى شيئاً فشيئاً حتى نموت الموت الكبير.
كنت ومازلت أقول: شكراً لك شخص ‏برّز كلامه وحسّنه وقال طيب القول وليّنه سواء في أوقات حزني أو فرحتي وبهجتي. شكراً لكرمه وحسن لطفه، لم يكن مكلف بذلك ورغم ذلك كان يحاول أن يشاركني فرحتي أو يواسيني بكلامه ليبدل مزاجي. شكراً لكل من يقول طيب القول دون مناسبة وشكراً لكل من يحاول أن يجد نصف فرصة ‏لبث السعادة داخلي .

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

رمضاء القهر

شريفة الزبيدي لن أبتعد..     ولن أخاطب القُراء، ولن أطلق اللفظة الجامعة، لن أحتضن كيان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *