الرئيسية / HOME / مقالات / مبدأ لكل مشكلة حل

مبدأ لكل مشكلة حل

  • بيان الحربي

مبدأ لكل مشكلة حل: مثالي للغالية.
واليقين بصحة هذا المبدأ أصابنا بالبؤس، ليس لكل المشكلات حلول فبعضها قد يتطلب منك فقط “التكيف والتقبل”.
‏بعض المشكلات عندما لا نجد حلًا لها، نبدأ برفض هذا الواقع ويزداد وضعنا سوءًا، هذه المشكلة تحتاج منك للتكيف والتقبل لا إلى وجود حل جذري لها.
‏المشكلات الإنسانية محصلات كبيرة من سنين طويلة، متعقدة ومتشابكة، لذلك لا تتوقع بأنك ستصل إلى حل جذري لكل أمر يحدث، أحياناً الحلول المؤقتة أفضل.
‏أنت إنسان لا تتعامل مع نفسك، كما تتعامل مع الأرقام والحساب، هناك أمور تجهلها أحيانًا وهناك نتائج قد لا تجد لها تفسيرًا، لا تبحث عن اليقين!
لا تتوقع بأن هذه المشكلات الحياتية، تأخذ طابع الاستمرارية، التغير حتمي وسنة الحياة، لذلك لا تبرمج عقلك بأنك لا تستطيع أن تتقبل أو تتغير.
‏الإيمان بالقضاء والقدر يجلب الراحة ويولد في النفس الانشراح، ولكن أحيانًا قد يصاب الإنسان بالتعاسة حين يجعل من القدرية عذراً فلا يأخذ بالأسباب.
أحيانًا تقفل في وجهك كل الطرق للأخذ بالأسباب، لا تتوقع بأن هذا الحال سيحظى بالاستمرارية ، ستفرج ولربما يأتي من يأخذ بيدك وأنت لا تعلم.
لا تبحث عن السعادة الدائمة، فأنت بذلك كمن يسير في طريق لا يعلم ما نهايته.
‏لا تظن بأنك شخص غير قنوع، فقد تصبح أمنيات الأمس هي مشكلات اليوم.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

نوافذ الصبر

نورة الهزاع كرسيٌّ طال مكوثه ولم يتبرع أحدٌ لإزاحته لقد صُنع خصيصاً لمن أصبح للانتظار …

تعليق واحد

  1. التكيف والتقبل يعتبر حل من الحلول .. وليس خارج عن الحل المؤقت .. لكل مشكلة حل ليس شرط مقصده حلول جذرية .. والحلول كما هي مستمرة فهي أيضا نتائجها بعيدة المدى.. لا ارى اي مشكله مع مبدأ لكل مشكلة حل فكل ماذكرتيه هي حلول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *