الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / أمير عسير يرعى اللقاء العلمي الرابع لتاريخ الملك خالد

أمير عسير يرعى اللقاء العلمي الرابع لتاريخ الملك خالد

إنماء – ابها : 

يرعى أمير منطقة عسير رئيس الهيئة الإشرافية على كرسي الملك خالد للبحث العلمي، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، غدا، حفل افتتاح اللقاء العلمي الرابع لتاريخ الملك خالد بن عبدالعزيز، رحمه الله، بعنوان: «الجوانب الاجتماعية في المملكة العربية السعودية في عهد الملك خالد بن عبدالعزيز آل سعود»، والذي ينظمه كرسي الملك خالد بجامعة الملك خالد، وذلك بفندق قصر أبها خلال الفترة من 4 – 5 من الشهر الجاري.

وعبر مدير جامعة الملك خالد الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، عن اعتزاز جامعة الملك خالد بإقامة اللقاء العلمي الرابع من تاريخ الملك خالد بن عبدالعزيز، والذي يأتي بعنوان: «الجوانب الاجتماعية في المملكة العربية السعودية في عهد الملك خالد بن عبدالعزيز آل سعود»، والذي ينظمه كرسي الملك خالد بالجامعة، وقال: «إن البحث العلمي في هذه الفترة التاريخية المهمة من تاريخنا الوطني واجب علمي ووطني وأخلاقي، لما اتسم به الملك خالد -رحمه الله- من بذل وعطاء للوطن والمواطن، ولما أبقاه في ذاكرة الأجيال من حب وتواضع ورحمة».

وأكد أن رعاية الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز لهذه الندوة هو امتداد لجسور التواصل النموذجية التي يفتحها سموه دوما مع الجامعة، ويحرص على تعزيزها، مرحبا بالباحثين والباحثات القادمين إلى الجامعة، والذين سيثرون هذا اللقاء في محاوره المتنوعة التي وضعها كرسي الملك خالد بن عبدالعزيز، والذي دأب على مواصلة هذه اللقاءات العلمية القيمة.

وبين وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور سعد بن عبدالرحمن العمري، أن جامعة الملك خالد تضطلع بمسؤوليات كبيرة تجاه المجتمع فيما يتعلق بالعملية التعليمية والبحثية، حيث عملت لتسخير الإمكانات المادية والبشرية كافة، لمواكبة مسيرة التقدم والنماء لهذا الوطن الكريم.

وأوضح أن من المسؤوليات المهمة التي تقوم بها الجامعة وتعمل عليها وتحرص على النهوض بها، الكراسي العلمية، ومنها كرسي المك خالد للبحث العلمي الذي أنشئ في الجامعة منذ عام 1426، حيث تعمل الجامعة على دعم مناشطه، وفعالياته البحثية والعلمية، وإصداراته، وما يتعلق بعقد لقاءاته العلمية، ومنها هذا اللقاء وهو اللقاء العلمي الرابع، وسوف تستمر اللقاءات العلمية -بإذن الله تعالى- ليتحقق الهدف المرجو علميا وبحثيا لهذا الكرسي.

وافاد أن هذا الملتقى ما هو إلا تعزيز لأهداف هذا الكرسي البحثي، لأن للملتقى أهمية كبرى تمثلت في محوره الذي يتناول موضوعا مهما يتعلق ببناء الإنسان وتنمية المجتمع، فهو يناقش الجوانب الاجتماعية في المملكة العربية السعودية في عهد الملك خالد في فترة مهمة أسهمت في إحداث نقلة نوعية كبرى في تلك المجالات.

عن منيرة السفياني

شاهد أيضاً

تأكيداً للدور الرئيس للأوقاف النوعية “جمعية التنمية” توقع الإتفاقية

إنماء – الأحساء: وقعت جمعية التنمية الأسرية بالأحساء يوم الخميس الماضي، إتفاقية لدعم عدة مسارات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *