الرئيسية / HOME / مقالات / هل تعرف أحد؟

هل تعرف أحد؟

  • سلمان ظافر الشهري

عبارة كم ترددت على ألسنة الكثير، وربما قلناها أيضاً عند حاجتنا لإنجاز معاملةٍ ما في دائرة حكومية أو خاصة.
ثقافة ترسخت لدى أفراد المجتمع منذ زمن ليس بالقليل وما زالت حتى الآن.
ولا شك أن لهذا الإعتقاد السائد أسبابه التي تكونت عبر السنين.
فمن معقب متمرس في الفساد، إلى مرتشي باع دينه وضميره ووطنه، إلى محسوبيات بُنيت على المذهبية والقبلية والمناطقية، إلى مصالح مشتركة بين هذا وذاك، وغيرها من صور الفساد الذي أسس ما يعرف بمسطلح الوساطة.
فما أن يقول المراجع للموظف (مرسول عليك من فلان) حتى يهش في وجهه ويبش، وينجز له معاملته التي ربما كان قد عطلها لمراجع لا لشيء سوى افتقاره للوساطة.
إن هذه الثقافة المجتمعية المقلوبة، لتعتبر مدمرة للتنمية! ومعطلة للنهضة ومفسدة للحس الوطني!
فكم أقصت من مبدع ومكنت من فاشل، وكم حرمت ذي حق من أخذ حقه.
وبمرور الوقت كبرت المشكلة واستفحل أمرها واستشرى خطرها.
وما تطالعنا به وسائل الإعلام من حالات ضبط الفساد الإداري والمالي لدليل على ذلك.
لكن الآن وفي عهد الحزم والعزم، قد توفر العلاج الناجع لهذا الوباء، معلناً زمناً جديداً من النزاهة الحقيقية في دولة عصرية حديثة، لا بقاء فيها لمفسد ولا مكان بها لفاسد.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

فرحة مملكة وبيعة ملك

سلمان بن ظافر الشهري يحتفي الوطن والمواطنون والمقيمون بالذكرى الرابعة لتولي سيدي خادم الحرمين الشريفين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *