الرئيسية / الأخبار / الشغف بالموهبة جعله أول سعودي مصدر دخله الوحيد رسوماته

الشغف بالموهبة جعله أول سعودي مصدر دخله الوحيد رسوماته

IMG_1718 (2)

إنماء – أماني المطيري :

 

“إحسان عبد الجليل برهان” فنان تشكيلي في الأربعين من عمره، أثبت لنا أن حبه لموهبته وحرصه على تنميتها وتكريس الوقت لها جعلها في النهاية تخدمه لتكون في نفس الوقت وظيفته ومصدر رزقه وبها يكون أول سعودي مصدر رزقه الوحيد من الرسم فقط واللوحات دون وظيفة أخرى.

أحب الفن جداً حتى تخلى عن فكرة أن يتوظف بشهادته الجامعية في سلك التعليم و رسخ حياته لتعلم وتعليم الفن وتمنى أن يعمل في مجال الفن التشكيلي ولشدة شغفه به ظل أكثر من ١٨ سنة يعمل في فن الديكور لإرتباطه القوي بالفن وبدأ الرسم في الأسقف و القصور والرسم على الجدران.

الصعوبات التي واجهها في حياته ومحدودية الدخل وقتها كانت سببًا في أن يطور من نفسه أكثر ويسخر حياته كلها للفن التشكيلي ، “إحسان” كان رئيسًا للجنة الفنون التشكيلة في جمعية الثقافة والفنون لمدة ثلاث سنوات.

أما حاليًا فهو يشرف على فنانين ويعلمهم الرسم ويدير أعمالهم وتعتبر هذه وظيفته الأساسية كونه المدير التنفيذي للجدرانية جدة وأيامنا الحلوة التابعة لمؤسسة جدة وأيامنا الحلوة للأستاذ منصور الزامل..

 

 صحيفة إنماء إلتقت معه شخصيًا في : “مهرجان جدة التاريخية (رمضاننا كدا) “ ليكون معنا في الظهور الأعلامي الأول له وسمح لنا بلطف بالغ أن نطرح عليه بعض الأسئلة لنتعرف على فنه وعلى جدرانية جدة والفن في السعودية.

 

 

أ. إحسان كيف كانت بداية اكتشافك لهذه الموهبة :

بدأت موهبة الرسم من نعومة أظافري، أذكر أني منذ كنت في السابعة من عمري وأنا أحب الرسم بالألوان الزيتية والوالد والوالدة وجدوا فيني هذه الموهبة و شجعوني عليها كثيرًا.

حصلت لي قصة مع أستاذي حين بدأت أرسمه فرأى فيني مهارة مختلفة عن بقية زملائي لذا أهداني علبة “تشاكيل” كانت تلك الأيام من نصيب أفضل طالب يرسم فكان لها مردود قوي أستمر معي حتى هذه اللحظة، جعلني أشعر بأني فنان و عملي مميز وقتها بدأت أحرص على تنمية هذه الموهبة حتى كبُرت معي ووصلت الآن بأن أدير عدد كبير من الفنانين.

 

حدثنا عن جدرانية جدة وأيامنا الحلوة:

جدرانية جدة هدفها الأساسي القيام باستقطاب معظم الفنانين التشكيليين السعوديين وغيرهم لتوجيههم لإنتاج أعمال تراثية عن جدة التاريخية هذا التوجه من أهدافه التوضيح للسياح الأجانب عن التراث الحجازي وإبرازه، لأنه طوال السنة هناك زوار على المنطقة التاريخية ويزداد كل عام غير أوقات المهرجان من كل أنحاء العالم وهذا سبب بداية الفكرة لدى الأستاذ منصور الزامل الذي وجه ببدء عمل فنون تشكيلية تخدم هذا الهدف.

حتى الأن أصبح عدد الفنانين في الجدرانية 35 فنان يرأسهم الفنان المعروف الأستاذ ضياء عزيز ضياء.

 

أخبرنا عن إنجازاتك كفنان تشكيلي:

أبرز إنجاز في بداية حياتي كان تمثيلي المملكة في معرض شباب دول الخليجي تحت سن 25 سنة كنت الوحيد الذي اختاروني من ضمن مجموعة كبيرة من الفنانين لتمثيل المملكة.

وايضاً حصولي على جائزة أبها الثقافية ثلاث مرات لثلاث سنوات متتالية على مستوى المملكة، حيث تعتبر جائزة ابها من أبرز المسابقات التي دعمتني وكانت دفعة قوية لي.

بالإضافة لكوني أول فنان سعودي مصدر دخلي الوحيد هو الفن دون أي مصدر دخل ثاني، وبعض أبنائي اكتسبوا مني الفن رغم أني لا أحب أن أفرض عليهم الفن لأنه يحتاج لصبر كثير لكن أكتشفت أن اثنتين من بناتي فنانات محترفات.

 

ما هو سبب تركيزك على رسم جدة القديمة؟

بحكم أني من منطقة الحجاز وأهلي من المدينة المنورة فلدينا البيوت الحجازية لها رونق معين ولها ستايل معين خاصةً الرواشين فبالتالي كانت تستهويني من سنين فمعظم رسوماتي حتى قبل أن انتمي للجدرانية كانت فيها البيوت الحجازية والرواشين، وأيضًا بحكم أن جدة هي المنطقة الوحيدة التي لازال فيها البيوت القديمة موجودة وهذا ما جعلني اركز فيها وأنا الآن لي ثمانية أشهر أخذ افكاري كلها من المنطقة التاريخية.

 

كفنان بمن تأثرت في رسوماتك؟ 

بفضل من الله وتوفيقه تقابلت مع الأستاذ ضياء عبدالعزيز ضياء وهو من أروع الفنانين الذين أبدعوا في حكاية التراث الحجازي، غرس فيني ونمّى مهارتي لأنه وجد فيني مهارة الفن و تبناني فنيًا قال لي من قبل ٢٥ سنة أنه يرغب بأن يتبناني فنياً لأنه رأى الفن والمهارة التي أمتلكها ولله الحمد علاقتنا مستمرة من يومها.

هو مازال استاذي الذي أخذ منه كل الاستشارات الفنية، دربني وأنا افتخر أنه من زرع فيني الموهبة لأنه درس في إيطاليا فكأني أنا من درست فيها وتعلمت على يديه كل شيء: طريقة مزج الالوان ، طريقة عمل الافكار وغيره.

 

ماهي الرسائل التي تحاول أن توصلها من خلال رسماتك؟ 

أود أن أوصل رسالة بحكم أني ابن المملكة العربية السعودية و أقول أن الفن موجود عندنا رغم أنه ليس لدينا جامعات متخصصة بالفنون الجميلة كبعض الدول العربية، ومع استمرارية جمع الفنانين وعمل دورات لهم أطمح بأن نكون في يوم من الأيام بداية لولادة جامعة فنون جميلة تحكي عن الفن التشكيلي السعودي في المملكة العربية السعودية.

 

ماهي قصة أول لوحاتك؟ 

أول لوحة بدأت ارسمها استخدمت فيها الألوان الزيتية خاصة أن الأطفال وقتها يستخدمون الخشبية أو الشمعية بينما أنا كنت مغرم بالألوان الزيتية وبدأت بها فأتذكر أني بدأت استخدم الزيت معاها (زيت الطبخ تحديدًا) لأني لم أكن أعرف أنواع الزيوت .

الآن عمرها فوق الـ ٣٥ سنة وهي تعتبر نقلة تاريخية في حياتي لأنها كانت المرة الأولى التي أرسم فيها بالألوان الزيتية، مازلت محتفظاً بها.

 

كفنان سعودي كيف هي نظرة المجتمع لك؟ وماذا ينقص الفنانين لدينا؟ 

نظرة الناس للفنان نظرة جميلة فكل انحاء العالم لأنهم يعتبرون الفنان ذو ذوق وحس مرهف يستطيع نقل إحساسه والتعبير عنه بفنه سواء شاعر أو رسام،  وبالنسبة للفنان في السعودية انا اتوقع لا ينقصنا إلا أن يكون لدينا معاهد حقيقية للفنون الجميلة ، فقط هذا ماينقصنا لأن المواهب موجودة في كل المستويات وفي كل الاعمار.

حقيقةً اتفاجأ حين أرى فنانين مبتدئين يمتلكون مهارات ممتازة ولا ينقصهم سوى التوجية ، وهذا الشيء الذي نعمل عليه كهدف أساسي في الجدرانية.

 

الكلمة الأخيرة لك أ. إحسان:

أنصح الشباب الموهبين و أيضاً من لديهم أطفال يمتلكون مواهب أن يحرصوا على تنميتها من البداية، لأن تنمية الموهبة يترتب عليها أن الطفل سيبدع و يصل لمراحل أعلى ويطور نفسه بنفسه.

أيضاً الفنانين هنا يحتاجون للمثابرة والإجتهاد فحتى وإن كنا بلا جامعات متخصصة بالفنون فلديهم الانترنت فهو يعتبر كتاب مفتوح تستطيع أن تستقطب منه كل أفكارك وتتعلم وتأخذ دورات عن طريقه، سابقًا في بداياتنا تعبنا لعدم توفر الكتب المختصة ولا الانترنت و كنّا نادراً ما نجد فن قوي يوجهنا ويطورنا .

الفن داخل في حياتنا كلنا،  الحس الفني موجود لدى الكل وفي أي مجال حتى في اختيار الألوان، فالفن التشكيلي هو مجموعة جماليات موجودة عند الإنسان بطبعه لكن زائدة لدى ناس عن غيرهم.

 

IMG_1719IMG_1721IMG_1723

 

شاهد أيضاً

وزير النقل يوقع عقود تشغيل وصيانة الطرق في المملكة

سامية الشهري – الرياض:  وقع معالي وزير النقل الدكتور نبيل بن محمد العامودي، في الرياض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *