الرئيسية / HOME / مقالات / رسائل للسراة في العمل التطوعي

رسائل للسراة في العمل التطوعي

  • أحمد العسيلان

أما قبل..
تحية عظيمة لك أيها القائد المبادر الذي دفعك حب الخير للغير، وترسخ لديك مبدأ النفع المتعدي، وتعملقت داخلك مقولة الرسول -عليه السلام- أحب الخلق إلى الله أنفعهم للناس، وأخذت تسعى في ميدان العمل التطوعي.
أما بعد..
قد منحك الله قيادة فريق، هذا الفريق لديه هدف سام يخدم من خلاله دينه ووطنه من خلال مشروعكم التطوعي.
حديثي لك أيها القائد الشاب الموهوب، حديث أخ قد سعى سعيا حثيثا في ميادين العمل التطوعي منذ عشرة أعوام، نجح فيها مرات وتعثر مرات، وتعلم وعلم وما زال يبحث عن النور حتى لحظة كتابة هذه المقالة.
تذكر يا صديقي أن أي متطوع ضمن فريقك يأتي أولا قبل المبادرة وقبل التخطيط وقبل التنفيذ!
نعم؛ ففريقك التطوعي إذا لم يؤمن بقضيتك ومشروعك فلن يتحمس، وأشركهم في الأمر وشاورهم وكن شفافا معهم وواضحا لأبعد حد. ولأنه متطوع جديد فعليك أولا تنمية مهاراته العلمية والعملية في مجالكم التطوعي وهذا واجب عليك كقائد. يأتي بعد ذلك شرح مهامه ومسؤولياته وصلاحياته، حتى يكون على بينة من أمره ولا تبقه معلقا بدون مهام لأن ذلك شاق عليه، وسيعود أثره على الفريق فكل متطوع ساكن يميت غيره.
هل أنا بحاجة لتذكيرك بأن ما أقوله هنا رأي؟
دعنا نكمل، من أشد ما يؤلم المتطوع أن يشعر ولو لحظة أنه مستغل ويستخدم كأداة، أو كشيء متجاهلين إنسانيته أو مشاعره وعواطفه ظروفه الصعبة التي قد تمر به، لذا من حنكة القائد أن يتلمس حاجات فريقه وأن يعاملهم بإنسانيتهم قبل معاملتهم بمهامهم المطلوبة.
أحد القيادات الذين عملت معهم في العمل التطوعي كان يعامل المتطوعين على أنهم موظفون! تبخر الفريق في وقت وجيز، ووقف مكتوف اليدين صفرا.
قبل أن أنسى ومثل هذا لا ينسى! مع كل إنجاز ولو كان صغيرًا لا تنس أن تشكر فريق عملك، وخصص الشكر كلما استطعت بحيث تشكر كل شخص لوحده ثم تعمم، ولهذا أثر كبير.
آخرًا وليس أخيرًا. ذكر رفاقك في الفريق برسالتكم وبهدفكم حتى تشعل فتيل الحماس فيهم.
أمنياتي الطيبة لك أيها القيادي.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

فرحة مملكة وبيعة ملك

سلمان بن ظافر الشهري يحتفي الوطن والمواطنون والمقيمون بالذكرى الرابعة لتولي سيدي خادم الحرمين الشريفين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *