الرئيسية / HOME / أخبار التطوع / مشاركة فريق “بسمة أمل” في اليوم العالمي للإعاقة

مشاركة فريق “بسمة أمل” في اليوم العالمي للإعاقة

أحمد باشميل – جدة :

شارك فريق “بسمة أمل” في تنظيم فعاليات الحفل الختامي لمعرض “المملكة بألوانهم3” وفعالياته المصاحبة بعدد من المتطوعات التي أثمرت جهودهم الكبيرة في تنظيم عدد الزوار الكبير خلال فترة المعرض وحتى الحفل الختامي.

ونظم الفريق ركن التلوين بالمعرض ومساعدة الأطفال المعاقين على التلوين والرسم وإستقبالهم من بوابة المركز وأخذهم لسائر فعاليات المعرض, بالإضافة الى تنظيم مسار طلاب المدارس الزائرة للمركز بشكل إحترافي وميسر.

وبين “ربحي عرفات” قائد فريق “بسمة أمل” أن الفريق على إستعداد لتنظيم الفعاليات التطوعية خاصة فعاليات مراكز الأطفال المعاقين لما فيها من الأجر العظيم, بالإضافة لأهمية العمل التطوعي على أفراد الفريق.

وعبرت المتطوعة “ديانا إسكندر” عن سعادتها البالغة بالمشاركة مع الفريق في كل ما يساهم على رسم البسمة على أفواه الأطفال المعاقين سواء في مركز الملك عبدالله أو في أي مركز آخر للمعاقين لما تحمله من حب لهذه الفئة بشكل خاص بالإضافة الى أهمية العمل التطوعي لها وإبتغاء الاجر من الله عز وجل بشكل عام, وأكدت على استعدادها التام لأي عمل تطوعي يفيد المملكة او اي شريحة من المجتمعات سواء المعاقين او اي نوعية من الاعمال التطوعية لما فيها من الأجر الكبير و الشعور بالرضا عن النفس.

وأشادت المتطوعة “هاجر الزهراني” ومشرفة الفترة الصباحية بالمعرض, على الفعاليات المصاحبة بالحفل, وافادت بأن هذه مشاركتها الثانية في مركز الملك عبدالله للمعاقين, وأضافت بأن هذه الفئة هم ألطف واطهر الأشخاص قلبا وقالبا, وأنهم سعداء بكل إبتسامة رسموها على أفواه الأطفال وتتمنى أن يكونوا ولو بشكل بسيط قد أدخلو البهجة في قلوبهم.

وقد شارك الفريق في عدة فعاليات سابقة في معارض ومراكز مختلفة للأطفال المعاقين, والقيام بتنظيم المعرض وتجهيز العديد من الفعاليات للأطفال وإعطاء الهدايا والألعاب لهم.

whatsapp-image-2017-12-21-at-14-13-18-1

whatsapp-image-2017-12-21-at-14-13-18

dsc_0018_1024x576-1

عن أحمد باشميل

شاهد أيضاً

الحميد: “#التطوع” يعمل لغايات معينة والبهرجة الإعلامية إحداهما

عبدالرحمن البطيح – حائل: العمل الخيري هو رسالة المجتمع السعودي دائما، حيث يتسابق فيه الناس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *