الرئيسية / HOME / مقالات / أموت ويبقى كل ما كتبته

أموت ويبقى كل ما كتبته

  • عيسى وصل

قال لي احدهم لماذا تكتب ؟

هذا السؤال يواجه الكثير من الكتاب سواءً الكِبار منهم أو المبتدئين، ثم يبدأ الكاتب يجيب عن هذا السؤال بما يجد نفسه فيه من دوافع للإجابة.
ولكني أعتقد أن قيمة هذا السؤال لا تستحق هذا العناء من الإجابة، عندما تسأل الفرد لماذا تتنفس وتجده يجيب عليك فإن هذا بحد ذاته نوع من أنواع السخافة الممله.
أما السؤال الذي يجب على الكاتب أن يجيب عنه في كل محفل وكل لقاء وكل مقالة أو كتاب ينتجه، هو مالذي تهدف إليه من كتاباتك ؟
ولعلّي في هذا المقام اطرح هذا السؤال على نفسي، وأقول أن الهدف الذي ارجوه من كتاباتي هو التغيير إلى الأفضل، ونقل واقع القارئ مماهو فيه إلى واقع يطمح إليه، سواءً على صعيد المستوى النفسي فيقرأ لي مقالاً مضحك أو آخر يقدم له فائدة إجتماعية أو علمية.
كتاباتي لا تخرج عن آراء أحب أن اشاركها غيري، وقبل طرحها للنشر فإني أعاهدكم أني قد بحثت عن صغير الموضوع و كبيرة.
قبل صياغة مقالاتي وتدوينها فإني أبحث عن الموضوع الذي سوف أقدمه لكم، لذلك عندما تقرأ لي حاول قبل أن تقرأ النص المكتوب أن تُلغي الشخصنة و تُلغي ذاتي وأن تتعامل مع النص كما لو أنك لا تعرفني، لا تجعل تصرفاتي وآراء الآخرين عنّي ضباب يعمي عيناك عماأكتب .
كتاباتي بريئة منّي فأنا مجرد شخص يحاول أن يصلح من ذاته وتقديم الحلول التي يجدها للآخرين.
وتذكرت بيت الشاعر الذي يقول :
أموت ويبقى كل ما كتبته *** فيا ليت من يقرأ كتابي دعا لي
لعل إلهي أن يمن بلطفه *** ويرحم تقصيري وسوء فعالي

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

ماذا عن صوتك الداخلي ؟

إيثار الثامر   صوتك الداخلي هو الشعاع الذيتستمد منه وقود الإنطلاق والحماسة،ما إن يهدأ هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *