الرئيسية / HOME / القطاع الثالث / فريق ذوي الإعاقة السمعية التطوعي “أمل” يلتقي لرسم خارطته الاستراتيجية

فريق ذوي الإعاقة السمعية التطوعي “أمل” يلتقي لرسم خارطته الاستراتيجية

ميثم العيسى – الأحساء :

أقام فريق أمل التطوعي لذوي الإعاقة السمعية التابع لجمعية الأشخاص ذوي الإعاقة بالأحساء لقاءه الشهري في مقر الجمعية، وذلك بحضور سعادة رئيس مجلس إدارة الجمعية عضو مجلس الشورى الدكتور سعدون السعدون، وسعادة مدير عام الجمعية الأستاذ عبداللطيف الجعفري، وسعادة مشرف الفريق الأستاذ صالح بوسعد الجميعة، وكذلك منسق الفريق الأستاذ محمد الطعيمه إلى جانب عشرين عضوًا من الفريق.

واستُهل اللقاء بكلمة ترحيبية قدمها “الطعيمه” رحب خلالها بالحضور، مستعرضًا الخارطة الاستراتيجية للفريق وما يتطلع إليه من أهداف سامية تسهم في تحقيق الوصول والتمكين لهذه الفئة، كما عرف بالفرق التطوعية المتخصصة التابعة للجمعية كفريق عطاء لذوي الإعاقة الحركية وفريق ضياء لذوي الإعاقة البصرية، معرجًا على مفهوم العمل التطوعي وضرورة التحلي بروح الفريق من أجل التعاون البناء في سبيل تحقيق الأهداف المنشودة، تلا ذلك كلمة تعريفية قدمها “الجميعة” عرف خلالها بالجمعية ودورها الفاعل في تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة عبر البرامج والمشروعات التي تضطلع بها.

بعد ذلك حث الدكتور “السعدون” في كلمته التي ألقاها خلال اللقاء على العمل الدؤوب من أجل الوصول لما يرمي إليه الفريق من خلال اتحاد أصحاب الفئة أنفسهم تحت مظلة واحدة، معبرًا عن بالغ سعادته بانطلاقة الفريق ومبدياً استعداد الجمعية للوقوف جنبًا إلى جنب معه ودعمه ماديًا ومعنوياً.

عقب ذلك عبر “الجعفري” عن بالغ سعادته باجتماع الفريق في بيته الحقيقي ليرسم خارطة أمله التي سيسطر من خلالها أجمل الإنجازات، متقدماً بشكره الجزيل لسعادة الدكتور السعدون على رعايته الكريمة لأبنائه من هذه الفئة العزيزة، داعيًا إلى المزيد من اللقاءات التي تزيد من تكاتف أعضاء الفريق وتضافر جهودهم وصولاً إلى أهدافهم المرجوة.

كما جرى خلال اللقاء مناقشة الخطط المستقبلية للفريق وبرامجه القادمة خلال العام الجاري.

تصوير : ممدوح الحمدان

d4b4686a-5840-4381-9ae6-9177b44c96ee

31205048-0ce4-42d1-ac31-e34a9102b7e5

112a56b3-3c9b-4411-b2f6-a3b0f75a52b3

عن أزهار الخزاعي

شاهد أيضاً

الآمهم بين امالهم بِك

حـنين القرشي – الرياض: إنجاز بفكرة عظيمة بدأت ومن دافع انساني اكتملت مركز استاند أوت; …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *