الرئيسية / HOME / مقالات / قانون الذوق العام

قانون الذوق العام

  • سلمان ظافر الشهري

أصبح هذا حالنا، بأمس الحاجة لقانون يُعنى بكل ما يتعلق بالذوق العام للمجتمع، وتأطير سلوكياته التي كانت في زمن خلا من الأدب، يتحلى به السيئ قبل المنضبط.
أعرافاً سادت بين الناس يتوارثونها جيلاً بعد الآخر، جاعلاً حياتهم تسير وفق نظام اجتماعي رصين.
لكننا في هذا الوقت قل أن تغيب عنا المسامع المزعجة، أو المشاهدات المشمئزة، أناس بتصرفاتهم الغوغائية، يضيفون إلى تلوث البيئة تلوثاً سمعياً وبصرياً لم يعد يتحمل أو يطاق.
فنجد من يرفع صوت مسجل سيارته وكأن الشارع ملكه، وآخر يتحدث بهاتفه أو مع زملائه بصوت عالٍ في أماكن عامة، وقد أمرنا الله فيها بخفض الصوت، ومن يقوم بكل قبح بالبصق في الشارع دونما تحرج، أو إكتراث ممن يراه.
ومن يقفل الشارع للحديث مع آخر ولايمكن أن تقول لهما شيئاً إتقاء شرهما.
علاوة على مظاهر إرتداء الملابس الشاذة، والخادشة للحياء.
ولعل مجلس الشورى الموقر يتبنى سن قانون تحت مسمى:(قانون الذوق العام) يتم من خلاله ضطب تلك التجاوزات وغيرها من المخالفات، التي يتفق المجتمع على كونها شاذة ومنبوذة حماية لخصوصيات أفراده وتهذيب له.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

العمل التطوعي لن يأخذ منك الكثير!

ندى الشهري حينما انشغلت ُثلة من النساء والرجال بالتباهي والاستعراض في أمورٍ ما أنزل الله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *