الرئيسية / HOME / مقالات / الكترو تطوع

الكترو تطوع

  • لطيفة الشيباني

أسعدني اهتمام مملكتنا بالعالم الافتراضي، والمحتوى المطروح فيه، والحث على حسن استغلال هذه النعمة من خلال رصد الجوائز القيمة، وتشجيع الشباب على الإبداع، ونفع الناس من خلال نوافذهم الإلكترونية.

وفي التطوع سجل التطوع الإلكتروني إقبالاً كبيرًا بين مختلف شرائح المجتمع، التي أطلت من بوابات الإعلام التقليدي وكذلك الإعلام الجديد.
فهناك أيادٍ تطوعية وأفكارٍ إبداعية خلف هذه الجهود التطوعية، ولم يأتِ ذلك من فراغٍ بل بعد جهودٍ حثيثة ومحاولات متكررة.

كان لمنصات وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة الدور الرئيس والكبير في إبراز تلك الجهود، وتسليط الضوء على أشخاصٍ لم نكن لنعرفهم لولا وجود العالم الافتراضي.

التطوع الإلكتروني هو نوع من أنواع التطوع، وهو نمو طبيعي لمجالات التطوع الحديث، فالتطوع الإلكتروني في أبسط تعريفاته أنه جهود تطوعية يقوم بها الفرد أو الجماعة لخدمة صالح الناس دون مقابل، وتتعدد أشكاله فمنه دعوي وآخر توعوي وثالث مهني…

المغري والمميز لهذا النوع من التطوع أنه قليل التكلفة، وسريعة الأثر، ومحدد الملامح، ويحفظ الخصوصية، ولا شك أنه يسهم في تنمية الموارد البشرية التطوعية، فالمواهب خلاله تُصقل وتوجه بسهولة ويسر، كذلك من ميزاته تضاعف وقت المتطوع فلا يؤثر على حياة المتطوع بل يضاعفها من خلال ممارسته ليومياته هو يؤدي عملاً تطوعيًا، وأيضًا هو فرصة لمشاركة اجتماعات افتراضية للمتطوعين من الجنسين، أو في مناطق وبلدان مختلفة.

من المزايا التي تضمن استدامة هذا النوع من العمل التطوعي هو تنامي أدواته وتعددها، وتنوعها، وسهولة استخدامها، نبدأ من البريد الإلكتروني مرورًا بوسائل التواصل الاجتماعي فيس بوك، وتويتر، وانستقرام، وسناب شات، حتى نتعمق باليوتيوب والمواقع الإلكترونية والمنصات المختلفة، ولن تقف أبدًا فالابتكار على قدمٍ وساق للكثير من الأدوات من قبل المطورين، والسعي حثيث من المتطوعين لتسخيرها لخدمة الناس ونفعهم.

باب هذا الميدان فتح على مصراعيه، والمرجو منه كبير؛ لذا لن يكون هناك إنساناً عاجزاً عن التطوع، فهذا الميدان بتنوعه وتباعد أطرافه كفل لكل من أراد المشاركة بالتطوع سهولة ذلك.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

العمل التطوعي لن يأخذ منك الكثير!

ندى الشهري حينما انشغلت ُثلة من النساء والرجال بالتباهي والاستعراض في أمورٍ ما أنزل الله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *