الرئيسية / HOME / مقالات / من كأسك سوف تتجرع

من كأسك سوف تتجرع

  • شروق عبدالرزاق الجعيد

يكثر النفاق في مجتمعنا؛ فأصبحنا لا نميز بين صديق و عدو، بين محب و مجامل.
تعلو الابتسامة تلك الاقنعة الزائفة لتوهم من حولها بحبهم و مدى الإهتمام بهم، إن حققت لهم مطلبًا علت منزلتك عندهم و اشعّروا فيك قصائد مدحٍ تطرب بها مسامعك، و إن لم تلبي لهم مطلبًا اشعّروا فيك قصائد هجاءٍ وذم كأفعى تود لدغ عدوها.
هولاء هم المنافقون فاحذر منهم ولا توهمك تلك الابتسامة الزائفة ولا تجعل نفسك فريسة سهلة لهم بمجرد سماع كلامِ عَذِب لا يخرج من قلوبٍ طاهرة، لا تكن منهم ولا تمدح من لم ترد مدحه فقط ليحقق لك مطلبًا، ولا تتفنن باختيار عَذِب الكلم وفي داخلك يُسمع صدى شَتمُك، ولا تقدم مصلحتك وتسعى خلفها إن كان تحقيقها يؤذي غيرك “فقط إن كان الأمر في مصلحتي فلا يهمني إن كان يؤذي من حولي فأنا اهم منهم”
نحن لا نريد منافقًا بل نريد صادقًا يحب لغيره مايحب لنفسه، ويسعى معهم لتحقيق أحلامهم كما يسعى لتحقيق حلمه؛ ينفعهم و ينفعونه فلا ضير في ذلك ولكن الضير هو أن ينفعوك وتضرهم، أن تضحك أمامهم و تعيبهم من خلفهم.
فلا تكن لغيركَ ضارًا بل كن لهم نافعًا معينًا لهم، فكلُ كأسٍ قدمته لغيركِ ستحتسي منه؛ فأحرص على ماذا تُقدم فأنت منه محتسٍ.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

إياك أن تكون مدرباً!!

رجاء العيسى نعم قد تتعجب من عنوان مقالي !! لكن مهلاً قبل أن تغضب من العنوان، إياك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *