الرئيسية / HOME / مقالات / اصنع نفسك

اصنع نفسك

  • اشواق نايف العصيمي

كل يوماً هكذا حالنا، نرتدي الملابس و يكون الخبز على مَوَائِدُنا و نركب السيارة للذهاب لمقر عملنا أو لأماكن اخرى، وغيرها من الأشياء الروتينية التي اعتدنا على فعلها.
لكن هنالك رابط بين هذه الأشياء فلقد ارتبط بأنها أنتجت من المصانع، فالمصانع دائماً تلامس احتياجاتنا و تلبيها لنا، ولكن الذي يجهله أكثرنا من هو المصنع الرئيسي المتحكم بكل هذه المصانع ؟ وكيف يؤثر على خط الانتاج بالعالم اجمع ؟

لن أرهقهم بكثرة التفكير وسأبدأ بتوضيح لكم انه مصنع الذات: فهو ذلك المكان الذي يتم فيه صنع الانسان الناجح وايضاً الفاشل.
مساحته في كل منا متساوية، ولكن المواد المستخدمة في كل واحد منا مختلفة، كالعادة في اي مصنع يحتاج للمواد مخصصة لينتج شيئاً معيناً.

إن مواد الانسان الناجح هي الإرادة و التصميم و وضوح الهدف و تفاؤل، ليصنع بذاك انساناً قادراً على مواجهة تحديات الحياة العصيبة، وان يتجاوز و يذلل العقابات التي تقف امامه.
بينما التشاؤم و تواكل على الاخرين و الاصرار على الخطأ مواداً يُصِنع منها الفاشل، فاصبح انساناً ضعيفاً سهل الانهيار امام اصغر المشكلات كمثل هَشِيم المواد التي صُنَعَ منها.

وختاماً تأكد دوماً أنك تدخل لمصنعك المواد الجيدة حتى لو كلفتك تحصيلها ثمناً باهضاً، ليصبح لديك انتاج يدر عليك بالأرباح اكثر مما خسرت مسبقاً.
ودعَ مصنعك يسجل اسمه في صفات التاريخ “فلقد صنع عظيماً”

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

إياك أن تكون مدرباً!!

رجاء العيسى نعم قد تتعجب من عنوان مقالي !! لكن مهلاً قبل أن تغضب من العنوان، إياك …

تعليق واحد

  1. كلام جميييل جدا جدا تسلم الانامل الذهبيه اشواقتنا ?? We proud of you ?.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *