الرئيسية / أهم الأخبار / “جامعة الأعمال والتكنولوجيا” تطلق أول فعالية لقيادة المرأة للسيارة

“جامعة الأعمال والتكنولوجيا” تطلق أول فعالية لقيادة المرأة للسيارة

أحمد باشميل – جدة:

تطلق جامعة سعودية أول فعالية من نوعها تحت شعار اكاديمية السيارات 2018 ، بعد صدور القرار التاريخي لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بالسماح للمرأة بقيادة السيارة وفق الضوابط الشرعية ووفق العادات والتقاليد التي تربى عليها المجتمع.

وتشير التقديرات إلى أنه يوجد حوالي 10 ملايين سيدة سعودية ومقيمة في المملكة يحق لهن قيادة السيارة.

وأعلنت جامعة الأعمال والتكنولوجيا ممثلة في كلية الإعلان أحد تخصصات الجامعة أن الجامعة ستشهد هذا الحدث يوم الخميس بمشاركة نحو 1000 مشارك من أجل غرس مفاهيم ثقافة تعلم وقيادة السيارة.

وتنطلق فكرة إقامة فعالية اكاديمية السيارات 2018 من الأهمية معرفة قائدة المركبة بأنواع السيارات واجزاءها التشغيلية وأفضل الطرق للمحافظة عليها، وتثقيف الطالبات بأهمية التعرف على ما هو أكثر من مجرد المظهر الخارجي للسيارة وأهم العلامات الإرشادية للطرق.

ويستعرض طالبات كلية الإعلان أهم حملات التوعية الخاصة بقيادة المرأة للسيارة، وتثقيف الطلاب على أخلاقيات مشاركة المراة في الطرق نت خلال 4 مبادئ مهمة هي التثقيف والإحترام والتعاون والتشجيع.

وتتضمن الفعالية عدة برامج منها التعرف على خصائص السيارات والتعلم على إرشادات الطرق والسيارات المعدلة والتعريف بالدراجات النارية والتصوير مع سيارة المستقبل وورش عمل عن مواصفات السيارات، وطرق التصرف حين نفاذ البطارية وركن صيانه الطوارئ عجلات السيارة.

وشدد رئيس جامعة الأعمال والتكنولوجيا الدكتور “عبدالله دحلان” على أهمية رفع معدلات الثقافة لدى المجتمع فيما يتعلق بقيادة المرأة للسيارة مع اقتراب تنفيذ القرار المحدد في العاشر من شوال.

وتوقع دحلان أن يسهم السماح للنساء بقيادة السيارات في زيادة مبيعات السيارات، خصوصًا في الأشهر المقبلة،

وأضاف الدحلان أن المرأة السعودية قوية ومهيّأة مثل أيّ امرأة في العالم، أن تتولى القيادة لما تملكه من خلق وسلوك ونبل ومعرفة من أجل تحقيق هدف وطني ومجتمعي يدعو إلى الضرورة لممارسة الحياة العامة.

واستدل الدكتور “عبدالله دحلان” برؤية سمو ولي العهد حين صدر القرار وقوله “بلا شك المرأة السعودية عملها مهم جداً، وهي نصف المجتمع، ولا بد أن تكون فعالة ومنتجة في بلدها، وقيادتها ليست قضية دينية، هي مسألة لها علاقة بشكل كامل برغبة المجتمع السعودي، لا نستطيع أن نفرض عليه شيء لا يريده، لكن المستقبل تحدث فيه متغيرات، ونتمنى دائماً أن تكون متغيرات إيجابية”.

وأشار رئيس جامعة الأعمال والتكنولوجيا إلى أن المملكة العربية السعودية تشهد تغييرات كبيرة في جميع الجوانب، من أجل تمكين المرأة والشباب من القيام بدور أكبر في الاقتصاد السعودي والإستفادة بشكل أفضل من الفرص المتزايدة التي تنتج عن مبادرات التحديث والإصلاح الاقتصادي، وأن ذلك يعني يعني أن المرأة ستقوم بأدوار أكبر في المجتمع والاقتصاد والتقدم.

من جهتها قالت عميدة كلية الإعلان بجامعة الأعمال والتكنولوجيا الدكتور “حنين شعيب” أن قرار قيادة سوف يسهم في زيادة مشاركة المرأة في سوق العمل، ويقلل من النفقات على السائقين، ويمنح الأسر السعودية مزيداً من القوة الاقتصادية كما يعالج كثيراً من المشكلات الاجتماعية، وإن كلية الإعلان وهي تنظم هذه الفعالية أن تهدف إلى تهيئة كل ما يؤدي تثقيف وتوعية المجتمع وغرس ثقافة التعامل والسلوك سواء في التعامل مع المركبة أو الطريق وتحقيق أعلى درجة من ممارسة السلوكيات الصحيحة.

5df505ff-3c19-4279-b7a3-e8b6e9f67ad5

عن أحمد باشميل

شاهد أيضاً

ثلاث بلديات برئاسة نسائية في جدة

أميرة الأحمري – جدة : ‏بعد دخول  المرأة السعودية طوراً جديداً من خلال  رؤية ٢٠٣٠ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *