الرئيسية / HOME / مقالات / الأمهات والآباء يتعلمون منا كأبناء

الأمهات والآباء يتعلمون منا كأبناء

  • شيخة مفرح الغانمي
مُنذ صغرنا ونحنُ نتعلم من أمهاتنا وآبائنا الكثير، في الحقيقة هم مدرستنا الأولى قبل تسجيلنا في الروضات والمدارس والمعاهد، نتعلم منهم المبادئ الصحيحة في الدين، في التعامل، في الأسلوب حتى في طريقتنا لتناول الطعام نتعلم الصواب والخطأ، نكتشف الواقع والخيال، نستخرج المُبهر والعادي. وأغلبنا يأخذ هذه الأمور عرض الحائط وذلك أمرٌا طبيعي في عُمرنا آنذاك، والطفل الذكي في نظر والديه من يُطبق ماتعلمه سريعًا ويصفق له الوالدين قبولًا في تميزه.
 مع مضي السنوات وإجتيازنا لمراحل بكل مافيها من تفاصيل نصل فيها لِعُمر الإدراك والوعي ونُلاحظ أن “الأمهات والآباء يتعلمون منّا كأبناء”
 فـ نشاهد أبًا يُردد كلاًما ذو لغةً أجنبية بالرغم من صعوبته عليه فقط لأن أبنته تحب ذلك.
 ونشاهد أُمًا تجرب طريقة إعداد حلوى جديدة لم يسبق لها إعدادها فقط لأن إبنها يحب ذلك.
والكثير من الأمثلة التي لا حصر لها فـ يتعلم الوالدين منّا أمورًا جديدة بطرق مباشرة أو غير مباشرة ، قد يتبادى للبعض بأنه شيئًا عاديًا ويمر عليه مرور الكرام أن كان تفكيرك بهذه الطريقة فـ أرجوك أن تتوقف عن ذلك ! لأنه أمر يدعو للفخر كون أن جهدهم لم يضع سُدى وأن نتيجة تعلُمهم منّا الآن ما هي إلا حصيلة عما تركوه لنا من قيم عميقة وزرع للأمور الجميلة التي من خلالها نستطيع مواجهة أي سوء.
الأُم والأب أصحاب الشأن العظيم والمكانة الرفيعة البعض منهم يصل لعمر يصعُب عليه أساسًا تقبل أفكار معينة أو أمور مختلفة عمَّا كانت في جيله ، وفي حين تعلّم وتطبيق الوالدين ذلك لأجل أبنائهم فيدل على تقييمهم الأمر قبل تعلمه والخوض فيه، ورؤية أن ذلك الأفضل بل وإحياء قيمة العلم والتعلم في أصغر أمر في الحياة ومعرفة مايحفز أبنائهم في الإستمرار والتقدم للإمام.
أقولها بكل وضوح إن لاحظت يومًا كما لاحظت أنا .. أن أمًا أو أبًا يفعلون أمورًا متعلمينها من أبنائهم فتلك من أجمل اللّحظات بل وأنك في الطريق الصحيح.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

كي يكون المُعلم قدوة !

ندى الشهري في جوارِ مكتبي دار حوارٌ بين إحدى الزميلات وطبيبة فاضلة حول أساليبِ -بعض- …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *