الرئيسية / HOME / القطاع الثالث / الأميرة عادلة بنت عبدالله تكريم الداعمين لجمعية سند الخيرية

الأميرة عادلة بنت عبدالله تكريم الداعمين لجمعية سند الخيرية

مؤيد الجلبان- الدمام :

عبرت صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبدالله بن عبد العزيز رئيس مجلس إدارة جمعية سند الخيرية لدعم الأطفال المرضى بالسرطان ل “واس “عن شكرها وتقديرها لجميع الداعمين للجمعية على عطائهم ومساندتهم للجمعية مما كان له الأثر الكبير في تطوير خدماتها المقدمة للأطفال المرضى وذويهم.

 جاء ذلك في الحفل الذي نظمته جمعية سند الخيرية، مساء اليوم الثلاثاء 13-2-2018م حيث كرمت سموها الداعمين للجمعية من أفراد ومؤسسات وشركات، لما بذلوه من وقت و جهد و مال لمساندة الجمعية في أداء رسالتها على الوجه الاكمل ، خاصة وأن تكلفة علاج الطفل المريض بالسرطان تبلغ قرابة 400 ألف ريال خلال ثلاث سنوات خطته العلاجية.

الجدير بالذكر أن جمعية سند الخيرية لدعم الأطفال المرضى بالسرطانِ تقدم للأطفال الخدمات المتنوعة في الجانب الصحي والنفسي والإجتماعي ، حيث يستفيد حوالي 900 طفل من الإعانات المادية ، بينما يستفيد أكثر من 1400 طفل من خدمات الجمعية التعليمية .

هذا، و تعمل الجمعية باستمرار لرفع مستوى برامجها لمكافحة سرطان الأطفال المتعدد الانواع، حيث أن هناك إثنا عشر نوعًا من أنواع السرطان قد يُصيب الأطفال، ويعد سرطان الدم (اللوكيميا) وسرطان الدماغ من أكثر أنواع السرطان التي تصيب الطفولة.

و قد  دعمت الجمعية أربعة أبحاث عام ٢٠١٧ م. ضمن اهتمامها بدعم الأبحاث العلمية ، وتشجيعها الباحثين عبر برنامج المنح البحثية ، المتصل بأهدافه عن تطوير الخطط العلاجية للأطفال المرضى ، المتطلب التعاون مع مراكز علاج سرطان الأطفال.

هذا واختتمت سمو الاميرة عادلة بنت عبدالله تصريحها ل” واس” بالدعاء لله مباركته جهود الأفراد والمؤسسات المساندة والداعمة للجمعية راجية الله عز وجل أن يمد الجمعية بالقدرة على الاستمرار لخدمة وعلاج الأطفال المرضى بالسرطان.

عبرت صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبدالله بن عبد العزيز رئيس مجلس إدارة جمعية سند الخيرية لدعم الأطفال المرضى بالسرطان ل “واس “عن شكرها وتقديرها لجميع الداعمين للجمعية على عطائهم ومساندتهم للجمعية مما كان له الأثر الكبير في تطوير خدماتها المقدمة للأطفال المرضى وذويهم.

 جاء ذلك في الحفل الذي نظمته جمعية سند الخيرية، مساء اليوم الثلاثاء 13-2-2018م حيث كرمت سموها الداعمين للجمعية من أفراد ومؤسسات وشركات، لما بذلوه من وقت و جهد و مال لمساندة الجمعية في أداء رسالتها على الوجه الاكمل ، خاصة وأن تكلفة علاج الطفل المريض بالسرطان تبلغ قرابة 400 ألف ريال خلال ثلاث سنوات خطته العلاجية.

الجدير بالذكر أن جمعية سند الخيرية لدعم الأطفال المرضى بالسرطانِ تقدم للأطفال الخدمات المتنوعة في الجانب الصحي والنفسي والإجتماعي ، حيث يستفيد حوالي 900 طفل من الإعانات المادية ، بينما يستفيد أكثر من 1400 طفل من خدمات الجمعية التعليمية .

هذا، و تعمل الجمعية باستمرار لرفع مستوى برامجها لمكافحة سرطان الأطفال المتعدد الانواع، حيث أن هناك إثنا عشر نوعًا من أنواع السرطان قد يُصيب الأطفال، ويعد سرطان الدم (اللوكيميا) وسرطان الدماغ من أكثر أنواع السرطان التي تصيب الطفولة.

و قد  دعمت الجمعية أربعة أبحاث عام ٢٠١٧ م. ضمن اهتمامها بدعم الأبحاث العلمية ، وتشجيعها الباحثين عبر برنامج المنح البحثية ، المتصل بأهدافه عن تطوير الخطط العلاجية للأطفال المرضى ، المتطلب التعاون مع مراكز علاج سرطان الأطفال.

هذا واختتمت سمو الاميرة عادلة بنت عبدالله تصريحها ل” واس” بالدعاء لله مباركته جهود الأفراد والمؤسسات المساندة والداعمة للجمعية راجية الله عز وجل أن يمد الجمعية بالقدرة على الاستمرار لخدمة وعلاج الأطفال المرضى بالسرطان.

عن مؤيد الجلبان

شاهد أيضاً

بمبادرة من أماز.. تدشين تطبيق (مثاني) للقرآن الكريم ب”5″ لغات

يوسف العاتي _ الرياض: اطلقت شركة أماز للتسويق الرقمي وتقنية المعلومات التطبيق القرآني الجديد “‎مثاني” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *