الرئيسية / HOME / مقالات / نحو فريق تطوعي فاعل

نحو فريق تطوعي فاعل

  • شريفة الزبيدي

المتأمل في أحوال بعض الفرق التطوعية يجد أن هناك فِرق متكاملة من حيث وجود الأعضاء الموهوبين؛ فهناك الكُتاب وهناك مصممو المونتاجات والبرشورات، وهناك أصحاب الحس الأدبي والتفاعلي مع الجمهور.

إلا أن هذة المواهب قد لاتجد النور في بعض  هذة الفرق التطوعية لعدة أسباب:
۱_ اعتماد رئيس المنشأة اعتماد كلي على قادة الفِرق في التواصل مع الأعضاء.
وهذا بلاشك من الأخطاء التي يجب معالجتها فليس كل قائد فريق يملك الحس التطوعي الذي بإمكانه أن يصل بالفريق للسقف الذي نطمح له، فلابد من وجود لقاءات شهرية بين رؤوساء المُنشآت، وفتح قنوات للتواصل معهم.

٢_ تعامل قائد الفريق مع الأعضاء لابد أن يكون في نطاق الأخوة وتبادل الأراء والإبتعاد قدر المستطاع عن سلطة الرئاسة والقيادة، إلا في المواضع المعلومة للجميع بوجود سلطة القائد.

٣_ في كثير من الأحيان نجد من أعضاء الفريق من يتفوق على قائدة في الحس التطوعي واستخراج الفكرة وصناعة الهدف.
هنا على القائد الناجح أن يطور هذا العضو، ويحاول اظهاره للجمهور بما يستحقه؛ فنجاح العضو نجاح للقائد وهو بلاشك أحد مخرجاته.

٤_ استبعاد الأعضاء الغير فاعلين في الفريق، وعدم المجاملة في بقائهم، وبلا شك لايخفى على قادة العمل أن وجود عضو غير مهتم يؤثر على مستوى الفريق من حيث التثبيط والتواكل في المهمات ولو على المدى البعيد.

٥_ التحفيز وتثمين جهود الأعضاء، خطوة مهمة نحو فريق تطوعي  فاعل.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

السعودية العظمى فوق هام السحب

دفاطمة بنت عبدالباقي البخيت لم تكن مدة حكم الملك عبدالعزيز آل سعود رحمه الله مجرد …

تعليق واحد

  1. كلام رائع و جميل

    شكرا للكاتبة على انتقاء الكلمات التي كانت تحمل أفكار عملية رائدة

    ويستفيد منها كل من هو في الوسط التطوعي..

    نسأل الله أن يجزيها خير الجزاء

    والشكر موصول لصحيفة انماء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *