الرئيسية / HOME / مقالات / مالذي يدفع الناس للتجمهر؟

مالذي يدفع الناس للتجمهر؟

  • روان سليمان الجميل

لاشك بأن الفضول هو السبب الرئيسي للتجمع والتجمهر حول حدث يقع في الأماكن العامة، ولا سيما في الحوادث التي تتطلب الإسعافات الأولية. نعلم بأن فطرة الإنسان هي الفضول والرغبة المُلحة بالمعرفة؛ لكن هل فضول الإنسان يستدعي حضوره في حال تسبب بإعاقة الآخرين؟

ليس هناك أشد أسفاً إلا على تلك الحوادث المُخيفة التي يناجي فيها المُصابون طلب العون، بينما يُثار فضول البعض لمعرفة تفاصيل الحدث دون تقديم دعم ومساعدة! حدوث التجمهر في مكان الحدث أصبح أمراً مُثيراً للاشمئزاز، ولايزال هناك من يجعل فضوله في هذه الأماكن الصعبة مكتفياً بالمشاهدة والتسبب بالمزاحمة. والأدهى من ذلك من يقوم بتصوير هذه المشاهد وكأن فضوله لم يكفي راغباً بإشباعه بالتوثيق.

هو لم يشفق حينما أثاره الفضول للذهاب و مشاهدة الحدث فمالذي يجعلنا متعجبين عندما نرى من يقومون بتوثيق هذه الحوادث !

عزيزي القارئ ؛ الأمر الذي يدفع المرء بالفضول للمشاهدة فإنه لابد من أمر يدفعه للمساعدة ، قد لا نملك الجرأة في تحسين الوضع أو التدخل في شؤون الآخرين عندما يكون الحدث مناقشة أثارت كل من حولهم لذا فإن خير ما نقوم به في مثل هذه الأوضاع هو تقديم العون في الابتعاد و عدم إثارة التجمع و جلب الجمهرة .ولكن في حال الحوادث المرورية و المواقف التي تتطلب إسعافات أولية، إن كنت تمتلك المقدرة في إسعاف الشخص المصاب فلا تذخر في ذلك، ولكن إن لم تمتلك شيئاً سوى المشاهدة والترقب فأكرم المصاب بعونك بابتعادك والمساهمة بإبعاد الآخرين. لازلنا في طور التقدم و التطور ودخلنا عام ٢٠١٨م، فمالذي يمنعنا من تحسين هذه العادة السيئة التي تسبب المزاحمة دون فائدة؟ وربما الكشف عن خصوصيات الآخرين بالرغم من عدم رغبتهم بذلك!

ختاماً ندعو كل من يرغب في التطور وتحسين مجتمعه قبل نفسه بأن يساهم في الحد من هذه العادة إما بإبعاد الآخرين عن أماكن الحادثة أو تقديم المساعدة بما لديه.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

الذكرى ٨٨ -ملحمة وطن-

سلمان ظافر الشهري عندما تمر بنا الذكرى الثامنة والثمانين لتوحيد هذا الكيان العظيم -المملكة العربية …

تعليق واحد

  1. مقال رائع وجميل
    وواقع في الحياة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *