الرئيسية / HOME / مقالات / إغتيال الطفولة

إغتيال الطفولة

  • نوال المطيري 

لطالما كانت مرحلة الطفولة من أهم المراحل العمرية التي يمر بها الفرد، حيث يحدث بها تكوين وتشكيل شخصيته، والتي تؤثر عليه إيجاباً أو سلباً في المستقبل، ولو علِم الأب والأم والمربي والمربية عِظم دورهم وخصوصاً في هذه المرحلة؛ لكانت نتيجة تربيتهم التي تعود على الطفل إيجابية .
قيل أن الطفل كالعجينة سهل تشكيله، وقيل العلم في الصغر كالنقش على الحجر فحين نحرص على زرع القيم وإحترام عادتنا وتطوير مهارتهم والأهم من ذلك زرع الثقة بنفوس أطفالنا، الطفل الآن لم يعد كالطفل في السابق فالطفل الآن لم يعيش البراءة ولا أبالغ إن قلت لم يعرفها، فالطفل الذي كان تجذبه السيارة والدمية للطفلة، والطفل الذي كان يملئ البيت بحيويته ولعبه لم يعد يجذبه ذلك، فما يجذبه الآن جهاز (الآيباد) وهذا لايعني حرمانه منه إطلاقاً لكن المانع مكوث الطفل لساعات طوال .
تربية أطفالنا لاتعتمد كون الأم والأب متعلمين أو لا، مايُعتمد عليه فعلا هل لدينا القدرة لحسن التربية ؟!لايخفى على الجميع خطورة بعض البرامج على الطفل كونها غير مناسبة لعمره، ولكن نجد أن لكل طفل حساب في كل برنامج ويتابع ممن ليسوا من سنه وإن كان بعض المشاهير من نفس العمر فبالتأكيد يتأثر بما يراه على حياة من يتابع، ولا نعمّم فكما أن هناك شي سيء لابد أن يكون هناك شي جيد، لكن لابد أن نراعي تلك المرحلة التي يمر بها الطفل، ونحرص كل الحرص على تثقيف أنفسنا بكيفية تربية أبنائنا بالإطلاع على الكتب المتخصصة بالتربية أو متابعة خبراء التربية، وخصوصاً في هذا الوقت حتى لايكون لدينا ” اغتيال الطفولة “. 

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

فرحة مملكة وبيعة ملك

سلمان بن ظافر الشهري يحتفي الوطن والمواطنون والمقيمون بالذكرى الرابعة لتولي سيدي خادم الحرمين الشريفين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *