الرئيسية / HOME / مقالات / في يومها العالمي

في يومها العالمي

  • سلمان ظافر الشهري

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة اتقدم للمرأة السعودية بأحر التهاني وأصدق المشاعر وأطيب الأمنيات على ما حققته من احترام وتقدير، وما قامت به من إنجازات في مختلف المجالات.
يأتي هذا اليوم لنقف جميعا لها وقفة إكبار وإجلال وتعظيم بصفتها النصف الثاني للمجتمع والأول من أجل النهضة والعمران، إذ أن تمكينها يحقق الوصول إلى بيئة صحية ومتطورة تكتمل فيها عوامل النجاح والإزدهار.
‏وقد شهدت المرأة السعودية خطوات متسارعة على طريق التقدم والنهضة حيث أصبحت تشكل عنصر رئيس في مسيرة الحياة التنموية للمملكة.
فـمشاركتها الفاعلة اكسبها الإعجاب والتقدير على كل الأصعدة في الداخل والخارج، ‏وما ذلك إلا بما حظيت به من فرص اكسبها كل ذلك بدأ بدخولها تحت قبة الشورى و دخولها المجالس البلدية مروراً بالسماح لها بقيادة السيارة، والسماح لها بحضور المباريات الرياضية، و تأنيث المحلات الخاصة بالمستلزمات النسائية، وإتاحة فرص جديدة للعمل في المجالات المختلفة، بالإضافة إلى توليها المناصب القيادية والتي كان آخرها توليها منصب نائب وزير العمل والتنمية الاجتماعية للتنمية الإجتماعية.
‏وما كان لها أن تحقق كل ذلك لولا فضل الله عزوجل ثم بالدعم اللامحدود الذي تقدمه لها الحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- ومايحملانه من تطلعات بنائة ورؤى ثاقبة نحو تحقيق تلك الفرص لها من مشاركة فاعلة في دفع عجلة النهضة الوطنية و الإرتقاء بمستواها.
ولعل القادم من الأيام يشهد المزيد من اتاحة الفرص لتمكينها من تقديم الكثير من إبداعاتها و تألقها وتميزها.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

أبونا آدم والخطيئة

فاطمة الهلالي   قال الله عز وجل في كتابه العزيز: (إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ).  …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *