الرئيسية / HOME / أخبار التطوع / “مشروع أصدقاء القراءة” يقيم مؤتمر “أندية القراءة”

“مشروع أصدقاء القراءة” يقيم مؤتمر “أندية القراءة”

منيرة الجبرين – الرياض:

أقام مشروع أصدقاء القراءة مؤتمر “أندية القراءة” و ذلك يوم الخميس الموافق 15 مارس 2018، في قاعة الرؤية بمعرض الرياض الدولي، والذي تم من خلاله جمع المبادرات التطوعية المهتمة بالثقافة العامة للمجتمع، وعرض تجاربهم الناجحة.

و قد قدمت المؤتمر و الفقرات المشاركة الأستاذة بدور الفصام، ابتدأت بمشروع أصدقاء القراءة و المتحدثة عنهم الأستاذة هند الصبار حيث وضحت هدف المبادرة المتمثل بصنع قارئ مثالي غير منعزل عن مجتعمه بل مساهم في الثقافة العامة، كما استعرضت إنجازات الفريق المكون من 70 قارئ  و الذي كان من أبرزها إنشاء أول مجلة إلكترونية “قوارئ” و المتخصصة بالثقافة و الفنون. و كذلك إنشاء أندية القراءة و التي تعقد لقاءات شهرية في المنطقة المتواجد فيها النادي،و قد تم تكريم هذه المبادرة من قبل وزارة الإعلام.

كما استعرضت ممثلة مبادرة “ديباجة” الأستاذة ريم الزهراني مشروع “اقرأ على نور” و الهادف إلى صنع موازنة بين الوعي الفكري و الثقافي و بين عزلة القارئ عن مجتمعه و كيف يتجنب ذلك بالمقاربة  بين الواقع و المحتوى المعرفي، ومشاركة القارئ لمجتعه بالمعلومات الهامة لرفع وعي و ثقافة المجتمع، مما يحقق الموازنة بين المعرفة و الوعي و الوصول للفكر الناضج لعموم الناس و الإستثمار في الطاقات الشبابية.

كما تحدث ممثل مبادرة “رفي لمتعة القراءة” الأستاذ أحمد الشمراني عن أثر المبادرة على الفرد و المجتع، و عزا مشكلة قلة القراءة في المجتعات العربية لكثرة المعروض من الكتب و ضعف المحتوى مما جعل القارئ يتراجع عن القراءة، و تحديداً القارئ المبتدئ الذي يستصعب فرز الجيد من كم الكتب الهائل، ولهذا تهدف المبادرة لخلق منصة أصدقاء يجمعهم التخصص أو الإهتمام، أو الذوق و الميول، و هي تجربة تكاملية تتميز بمنصة توفر العديد من الخدمات بقوائم قرائية لها جودة نوعية، حيث الإستدامة في توفير المعلومة وتسهيل الوصول إليها. و حالياً المنصة تخدم أكثر من 30 ألف مشترك و أكثر مليون زائر.

كما تحدثت الأستاذة وعد العريفج ممثلة مكتبة القارئ الصغير عن البداية الفعلية للمكتبة في عام 2017 و انطلاقتها من معرض الرياض الدولي للكتاب من خلال مشاركتها بورشة عمل للأطفال و منها انطلقت في عالم الطفولة و وطدت العلاقة مع الطفل لتتوسع في نشاطاتها و إقامة العديد من دورات الأطفال مثل : دورات التخطيط و رسم الأحلام، و دورات في القراءة و الفنون، فضلاً عن المتجر الإلكتروني لكتب الأطفال، و قد خدمت المكتبة 20 ألف طفل في سنتها الأولى، و تطمح إلى خدمة 50 ألف طفل في السنة الثانية. و قد تم تكريم هذه المبادرة من قبل وزارة الإعلام.

كذلك أشار الأستاذ عبدالله الميموني الممثل لمبادرة “من أين نبدأ” إلى أهمية المكتبة المنزلية، لأنها النواة الأولى لمجتمع قارئ، بوجوب مراعاة الناحية الحسية و البصرية في إنشاء المكتبة، أيضاً الإهتمام بالرائحة الزكية و البيئة المناسبة لتحقيق الراحة و الإنسجام النفسي لجمع الأفكار، و ليس مجرد القراءة. و يشارك في المبادرة 30 قارئ وقارئة، وبالتعاون مع نخبة من المؤلفين تم إصدار الكتاب الورقي الأول بإسم التجربة و التكوين.

و قدمت الأستاذة جيهان الحربي ممثلة لمنصة “رفوف الإلكترونية” تجربةً شخصية كانت سبباً في إنشاء المنصة، حيث عانت من عائق اللغة في مواصلة دراستها العليا مما دعاها إلى تعلم اللغة الإنجليزية من خلال كتاب تعليم اللغة لإجتياز اختبار التوفل، فتمكنت من الحصول على القبول بالدراسات العليا في تخصص الصيرفة الإسلامية. و قد ألهمتها هذه التجربة فكرة توفير منصة إلكترونية تسهل الوصول للكتب المستعملة و الجديدة من بائع أو مشتري في كافة المجالات الحديثة و القديمة، فأصبحت  هذه المنصة تخدم المؤلفين ودور النشر في ترويج كتبهم بأسعار مقبولة بنسبة ربح 7% للمنصة.

فيما تحدث ممثل “نادي كتابي” الأستاذ عبدالله السنيدي عن قيمة التطوع في نشر الثقافة، حيث يتطلع النادي ليكون المحضن الثقافي النموذجي في المنطقة، لنشر ثقافة القراءة عبر الشراكات المجتمعية الفاعلة و البرامج المبتكرة لزيادة عدد القراء و المثقفين، و تقديم التنوع في الخدمات المقدمة للقراء. و قد تم تكريم هذه المبادرة من قبل وزارة الإعلام.

2018-03-16-photo-00001063

2018-03-16-photo-00001062

عن منيرة الجبرين

شاهد أيضاً

A8A46F48-4871-4FA1-8308-69D3048D8007

في أسبوعين “لمار التطوعي” يعزز تواجده بحملة ثالثة للتبرع بالدم بـِ”العيون”

رواف القحطاني – الدمام : تحت شعار ” للخير سباقون ” وضمن مبادرات الفريق “الإغاثية” …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *