الرئيسية / HOME / مقالات / خاضوا التجربة، فتُهجِّمَ عليهم!

خاضوا التجربة، فتُهجِّمَ عليهم!

  • روان سليمان الجميل

“يمكنك قطع شجرة باستخدام مطرقة، لكن هذا يستغرق حوالي 30 يوما. إذا قمت باستبدال المطرقة بـفأس، يمكنك قطعها في أقل من 30 دقيقة. الفرق بين 30 يوم و 30 دقيقة هو: المهارات ” -جيم رون- .

أكد لنا جيم رون بأنه يمكن للفرد بأن يتعلم مهارات مُختلفة، حيث أنها ليست مقتصرة على فئة محددة، فما حدث من تهجم و تقليل من شأن بعض الكُتاب و ما أصدروه من كتب أصبح أمر مُثير للسخرية، فمن الطبيعي أن يدخل بعض الأشخاص نفسه في أي مجال قد يرى مهاراته فيه، ليخوض بهذه التجربة و ربما قد يخطئ في إصدار هذا الكتاب لعجلته و لكن لطالما بأنه سيُدرك بأن هذا المجال لا يتناسب مع مهاراته و قدراته حتى ينسحب منه . لكن الأمر المُثير للغضب هو التهجم عليهم و التقليل من شأنهم و كأن الإنسانية أصبحت مُجردة منا، هؤلاء الكُتاب لم يخطئوا بحق أحد سوى أنهم خاضوا التجربة و استعجلوا في إصدارهم وفي النتيجة الأمر يعود لهم فلا يحق لأحد التطاول عليهم و السخرية منهم، فعندما لا ترغب بقراءة أفكارهم فلا أحد سيُجبرك على قراءته فهل بإمكانكم المرور على جميع المحلات التجارية و التهجم على بعض السلع الموجودة، أم هناك أساليب و قوانين تُجبرك على احترام المكان !

ما تفعله الآن ليس إبداء رأي أو انتقاد لمحتوى إنما إساءة و تهجم ربما تُلحق الضرر إما بصحتهم أو سمعتهم .

لماذا أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي وسيلة تُمكن الفرد من التهجم و فعل أمور لا تليق به ولا يمكنه بأن يفعلها عادة، ألا يحق لك بأن تُفكر ماذا لو كنت في مكان هذا الشخص الذي تهجمت عليه دون مُبرر ؟

هل نحن مُرغمون على أن نستيقظ كل يوم على حادثة لا فائدة من الهجوم عليها سوى كسر قلوب أصحابها ؟

لا أحد سيُجبرك على التسلط بأحد ولا التطاول عليه وكل شخص هو مثال نفسه و ما تكتبه هو نتاج أفكارك، فليس هناك أمر يُبرر تلك التصرفات الغير لائقة بأشخاص ناضجين !

قبل أن تتفوهوا بكلمة تخيلوا بأنها وُجهت لكم وعليها قيموا مدى استطاعتكم على تحملها .

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

أولادنا وأول انفصال عن المنزل

سهام الخليفة يترعرع الأبناء في سنوات طفولتهم في أحضان والديهم دون خوف أو قلق من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *