آخر الاخبار
[fikraticker]

الهيئة العامة للثقافة تختتم “الأيام الثقافية السعودية” في نيويورك

تم كتابة الخبر بتاريخ : 30 / 03 / 18 الساعة : 11:01 م

إنماء – واس :

تختتم بمدينة منهاتن في نيويورك الأمريكية اليوم، “الأيام الثقافية السعودية” التي نظمتها الهيئة العامة للثقافة، تحت شعار “كُلّي”، واستمرت فعالياتها أربعة أيام، في مركز ألوتشي للمعارض الفنية.

وحرصت الهيئة أن تكون الأيام الثقافية بمثابة منصة تفاعلية للمواهب الإبداعية من المملكة، التي قدمت أعمالها للجمهور العالمي، مراعية تسليط الضوء خلال هذه الأيام على الجوانب المتعددة للثقافة السعودية، وإطلاع العالم على فنونها التي تبرز إرثها العريق وحاضرها الزاهر، لاسيما على صعيد الحراك الثقافي داخلها، وحضورها المتزايد على مستوى المشهد الثقافي العالمي، ودورها في بناء الجسور مع الثقافات الأخرى في ظل رؤية 2030، وإبراز الهوية الثقافية للمملكة، التي تمتاز عن غيرها من الثقافات بتمازج وتنوع وتناغم.

وأوضح الرئيس التنفيذي للهيئة المهندس أحمد بن فهد المزيد، أن هيئة الثقافة حرصت على أن يكون النشاط الثقافي المنفذ خلال الأيام الثقافية، مواكبًا لزيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظه الله – للولايات المتحدة الأمريكية، بحيث يستلهم فعالياته المنفذة من منطلقات رؤية المملكة 2030، التي تنص على أن ثروتنا الأولى التي لا تعادلها ثروة مهما بلغت هي شعبنا الطموح، الذي تشكل فئة الشباب الأغلبية فيه، الأمر الذي تفخر به بلادنا، وتعوّل عليه لضمان مستقبلها بعون الله.

وأكد أن الهيئة تضطلع بمهمة إبراز الهوية الثقافية السعودية من خلال مشاريعها وفعالياتها وأنشطتها المتنوعة، ونشر قيم المجتمع التي تعكس الانتماء الوطني، مع التركيز على مكانة المملكة وتقدمها الحضاري في مختلف المجالات، وإسهامها في تطوير حركة الفكر والإبداع والثقافة والفنون، والتأسيس لبيئة محفزة لها عبر قطاعات خمسة رئيسية، تتمثل في قطاعات الآداب، والفنون، والموسيقى، وفنون الأداء، والسينما.

وتضمن برنامج الفعالية معارض فنية متنوعة برز منها معرض الفن السعودي الحديث والمعاصر، الذي قدم مجموعة منتقاة بعناية من أعمال الفن السعودي، بدءاً من الفن الحديث وصولاً إلى الفن المعاصر، ومن التقليدي حتى الطليعي، فيما أتاح للزوار والمهتمين خوض تجربة تفاعلية فريدة يلتمسون من خلالها طبيعة وروح المملكة بعيون فنانين سعوديين.

وجاء معرض فن القط العسيري مسلطاً الضوء على الفن التقليدي الذي تمارسه النساء لزخرفة الجدران الداخلية للمنازل، الذي أدرجته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) على قائمتها للتراث الثقافي غير المادي للبشرية عام 2017م.

وكرّس معرض القهوة العربية مظاهر الضيافة والعادات والتقاليد الأصيلة في المملكة، وكيف تتمتع بطقوس إعداد خاصة متعارف عليها بين معظم القبائل، ما أسهم في إدراجها في عام 2015 (رمزاً للكرم) ضمن القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي لدى اليونسكو بالمشاركة مع الدول الخليجية.

وشهدت الأيام الثقافية السعودية في منهاتن بجانب المعارض الفنية المقامة دائماً، عروضاً للموسيقى طوال فترة انعقادها قدمتها فرقة “ميزان” الموسيقية، وفقرات قدمها موسيقيون سعوديون في أمريكا، كما اشملت على عروض للواقع الافتراضي، أسهمت في تعريف الزوار بالمواقع التراثية والثقافية المتعددة في مختلف أرجاء المملكة.

وتواصلت عروض الأفلام التي تضمنتها الفعالية طوال الأربعة أيام، لتسلط الضوء على المواهب المحلية في هذا المجال، لاسيما وأن أجندة الفعالية تضمنت عروض أفلام تلتها جلسات نقاشية بحضور طواقم العمل.

وجاءت قائمة عروض الأفلام حافلة بأعمال نالت احترام الجميع، مثل فيلم “فضيلة أن تكون لا أحد”، والفيلم الوثائقي “حياة ملونة”، الذي تناول موضوع تمكين المرأة، وفيلم “القَط”، الذي استعرض فن القط العسيري التقليدي السعودي؛ وفيلم “كيكة زينة”، وركز على هواية الخبازة؛ وفيلم “جليد” الوثائقي المستعرض لتجربة أول عربيين يغوصان في القطب الشمالي.

كما شملت فيلم “روح الشمال”، الذي يوثق رحلة لمدة أربعة أيام، إلى شمال المملكة في مناطق عرفت ذات تضاريس مختلفة، حيث بدأت الرحلة من جدة وصولاً إلى أقصى الشمال في مدينة حقل، فيما طرح فيلم “لا أستطيع تقبيل وجهي” تساؤلات عن حقيقة الشهرة وصدق الأضواء في حوار مليء بتساؤلات عن الذات والمجتمع.

ولفت المزيد النظر إلى حرص الهيئة على مكاتفة الجهود مع الشركاء بما فيهم الجهات الحكومية ذات الصلة والقطاع الخاص ومجتمع الثقافة والفنون والجمهور العام داخل المملكة وخارجها، بهدف تحقيق أهداف هيئة الثقافة الاستراتيجية.

واستشهد في هذا السياق، بتعاون الهيئة مع مكتبة الملك عبد العزيز العامة، ضمن أجندة فعاليات الأيام الثقافية السعودية في نيويورك لتقديم معرض التصوير الفوتوغرافي “الجزيرة العربية” الذي رصد ملامح المملكة العربية السعودية، عبر صور من المجموعة الخاصة للمكتبة، وتحديداً من الكتابين اللذين كان قد وضعهما المصور البرازيلي العالمي همبرتو داسيلفيرا عن منطقة (نجد) وعن (البدو).

وأشار إلى أن ذلك التعاون شمل إقامة صالة للقراءة ضمن الفعالية، توفر مجموعة من الكتب الثقافية عن المملكة، بهدف توسيع اطلاع الحضور والزوار عن المملكة وتتراوح موضوعات الكتب ما بين الفنون والثقافة والأدب والتاريخ والسياحة والتراث.

 

رابط مختصر :

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

http://inma.net.sa/wp-content/uploads/inma-logo-web1.png

التقويم

يوليو 2018
د ن ث ع خ ج س
« يونيو    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  

تويتر