الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / الأمير سلطان بن سلمان عن المؤتمر الدولي الخامس للإعاقة والتأهيل.

الأمير سلطان بن سلمان عن المؤتمر الدولي الخامس للإعاقة والتأهيل.

عبدالله الجريذي – الرياض :

أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، رئيس مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة، رئيس اللجنة الإشرافية العليا للمؤتمر الدولي الخامس للإعاقة والتأهيل، أهمية هذا المؤتمر الذي يعد واجهة لإظهار جهود المملكة العربية السعودية في خدمة قضية الإعاقة والمعوقين، مشيراً إلى أن المركز سخر جميع إمكانياته لخروجه بالصيغة التي تليق بمكانة المملكة.

وبيّن معاليه أن رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود للمؤتمر الذي ينظمه المركز خلال الفترة 15 – 16 رجب الحالي، بقاعة الملك فيصل للمؤتمرات بفندق الانتركونتننتال في الرياض، تبرز أهمية تبني المملكة للدور الريادي نحو العناية برفع مستويات البحوث العلمية وتطبيقاتها في المؤسسات العلمية والتعليمية كافة، واهتمامها بإحداث نقلة نوعية في التعامل مع التقنيات المستجدة في مختلف مجالات العلاج والتعليم والتأهيل للمعوقين، مما يساهم في دعم وتطوير الخدمات المقدمة لهم في المملكة من جهة، وتفعيل ثقافة البحث العلمي من جهة أخرى، وهذا ما يجعلنا مطالبين بتقديم أفضل ما يخدم أصحاب القضية الذين ينتظرون ما سيحدثه هذا المؤتمر من إضافة لتحقيق رؤاهم وتطلعاتهم وفق رؤية المملكة 2030 ومستهدفات برنامج التحول الوطني 2020.

من جانبه كشف رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر الدكتور سلطان بن تركي السديري تفاصيل البرنامج العلمي لفعاليات المؤتمر، الذي يتضمن أربعة محاور وست جلسات رئيسية، وست ورش عمل متخصصة وورشة لعرض التوصيات الختامية، يشارك فيها خبراء ومسؤولين من القطاع الحكومي والخاص ومختصين من خارج المملكة، ويبرز من بين المشاركين في المؤتمر صاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد ، والدكتورة علياء بنت حميد القاسمي، والدكتور ناصر بن علي الموسى، والدكتورة فيرا لوكسنر، والدكتور فوزان الكريع، والدكتور كريستوفر داوني، والدكتور جون كاستيل، والدكتور جوزيف ريزو، والدكتورة انجيلا ستيوارت.

وأَضاف أن الجلسات الرئيسية للمؤتمر ستغطي القوانين والتشريعات، والوصول الشامل، واستراتيجيات التوحد، والتأهيل العصبي، والطبي، والعلاجي، والتواصل والقوانين، والتكنولوجيا المساعدة في التعليم، والتعليم والتعلم، والجودة في التعليم، والصم وضعاف السمع، والتكنولوجيا المساندة. وتتضمن ورش العمل تخصيص ورشة برئاسة صاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد عن مستجدات تطبيق الوصول الشامل وتقديم جهود الجهات لتنفيذ البرنامج، التي تشتمل على التوعية والتدريب، وضمان الجودة والتقييم، وتحديات تطبيق البرنامج وحلولها، والتحديثات الدورية للمعايير والآليات الخاصة بكل جهة لتنفيذ البرنامج، وسيتم إدراج مخرجات الورشة ضمن توصيات المؤتمر.

وأشار إلى أسماء الوزارات والهيئات والجمعيات والجامعات والجهات المشاركة في الورشة والتي بلغ عددها اكثر من 20 جهه مشاركة في الورشة .

ومن جهته أكد نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السويلم أن المؤتمر يتسق مع رؤية تفعيل دور البحث العلمي في جميع مجالات الحياة، منوهاً إلى أن المجتمع بحاجة إلى محطات يتم فيها تدارس المستجدات المعرفية ونتائج الدراسات ومخرجات البحوث واستشراف آفاقها المستقبلية في مجال الإعاقة.

وقال السويلم: نلمس جميعاً جهود الدولة في مساندة كل ما فيه خير للوطن والمواطن ويزداد هذا الدعم والاهتمام عندما يمس فئة ذوي الإعاقة، مشيراً إلى أن البرنامج يدعم أكثر من 3 ملايين مواطن 10% من السكان، من ذوي الإعاقة وكبار السن ويهدف إلى دمجهم في المجتمع وتذليل جميع العقبات أمامهم لممارسة حياتهم اليومية بشكل طبيعي لكي يتمكنوا من ممارسة حقوقهم وتحقيق طموحاتهم وخدمة بلادهم ودمجهم في المجتمع مع أقرانهم المواطنين وأن البرنامج يأتي تفعيلاً لرسالة مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة “علم ينفع الناس”.

عن عبدالله بن محمد الجريذي

أصغر قائد تطوعي في المملكة - إعلامي - مصور - مقدم - محرر صحفي .

شاهد أيضاً

مشاركات كشفية دولية متعددة للكشافة السعودية

انماء: تُشارك جمعية الكشافة العربية السعودية ، خلال الربع الأخير من هذا العام 1439هـ ــ …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *