الرئيسية / HOME / مقالات / حتى لايقتلوك..

حتى لايقتلوك..

  • شريفة الزبيدي
لكلِّ إنسان طموح ،ولدى كل فرد موهبة، من الناس من يرتقي بطموحه فيرتقي الطموح به، ومنهم من لايتجاوز طموحه مرحلة الخداج ثم مايلبث أن يموت.
إذا قلبنا صفحات الناجحين ووتبعنا آثار المؤثرين. وجدنا أنَّ خلف الأثر قصة . وتحت أستار النجاح يدٍ خفية تدفعه لتحقيق أهدافه بعزمٍ وتحفيز وإصرار.
هذا الناجح وهؤلاء المؤثرين لم يصلوا لسلم النجاح وهم على الإرائك !! إنهم حاربوا دون أهدافهم، وبذلوا لأجلها أوقاتهم.. فكروا .. ثم أقدموا ثم قاوموا نعم قاوموا لتحقيق تلك الأهداف؛ لايأتي النجاح بخطوة ولايتحقق الإنجاز بمحاولة، هي مقاومة مع النفس والواقع والمجتمع المحيط بنا.
ليس كل ناجح لديه بيئة تُعِّده ،ولا أُسرة تصنعه؛
كثيرٌ من الناجحين صعدوا وزاحموا البارزين رغم محاولات التثبيط ممن حولهم.
( أنت غير قادر _ ماعندك مؤهل ولا شهادة _ مابتخرج إلا زي أهلك قبلك _ ماعليكم منه أيام وتُبطل _ ضحكات وقهقات الاستنقلص والإستهزاء)
هذا واقع الكثير منا !! هم يقتلونك قبل أن تولد ، ويلبسونك أكفان !! الفشل قبل أن تحاول .
مجتمعاتنا مليئة بالنظارات السوداء، وسياط الجلد الموجعة.
فـ حتى لايقتلوك:
اصنع ذاتك بنفسك ، تحفَّظ على قراراتك وطموحاتك واستعن على قضائها بالكتمان. لاتناقش أقرب الناس بأفكارك ؛ مادمت تعلم جيداً أنه لن يعينك ويبارك خطواتك.
ابحث عن الناجحين في كل مكان وضع يدك بأيديهم . لاتكتفي بالناجحين فحسب بل ابحث عن البارزين والمؤثرين، اعمل معهم حتى وإن كانت بداياتك معهم كنواة وأنت في قرارة نفسك قمة.
انطلق لاتبحث عن الظهور في بداياتك؛ بل اجعلهم يعينونك على صناعة نفسك وترتيب أولوياتك، ورسم خطة النجاح لك.
للنجاح خطوات ولك مستقبلك : كُن على يقين مادامت شرارة الطموح في قلبك مُتَّقدة، فسيأتي اليوم الذي تحرك فيه عجلة  مجتمعك بيمينك.
فقط : اصنع نفسك وخالط المؤثرين ؛وابتعد عن قتلة النجاح من حولك.
( مؤمنين بكل الطموحين وحتماً سنلتقيكم يوماً على قمم التأثير ).

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

42BDBC23-EEC3-4F5A-8ADC-177E00E54F9B

كيف أكون سعيداً؟

نجلاء العلي إنني أكاد أجزم أنك قد تساءلت، أو سألت أحدهم يوماً كيف أكون سعيداً …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *