الرئيسية / HOME / فعاليات وملتقيات / “لنتعايش معاً” عنوان اللقاء الأول لمرضى الروماتويد

“لنتعايش معاً” عنوان اللقاء الأول لمرضى الروماتويد

ساره الشريهي – الرياض:

أقامت الجمعية الخيرية لرعاية مرضى الروماتيزم بالتعاون مع أصدقاء الروماتويد  اللقاء الأول لمرضى الروماتويد يوم السبت الموافق 14 أبريل 2018 اللقاء الأول لأصدقاء الروماتويد بعنوان “لنتعايش معاً” في مقر الجمعية.

واستضاف اللقاء كل من الدكتورة سارة أبو السعود أستاذ مساعد في قسم القلب في جامعة الملك سعود، ودكتورة فهيدة العنزي استشاري امراض روماتيزم  أستاذ مساعد بكلية الطب جامعة الاميرة نورة بنت عبدالرحمن، ودكتورة ايمان ألفي صيدلانية مختصة في امراض الروماتيزم في جامعة الملك سعود، لتقديم مواضيع علمية وللإجابة عن استفسارات المرضى.

وبحديث مع إنماء مع نائب رئيس جمعية روماتيزم أ.ندى المزيني أوضحت أن هذه اللقاءات تجسيد واحد من اهم أهداف الجمعية الخيرية لرعاية مرضى الروماتيزم وهو احد الأسباب التي تم تأسيس الجمعية له، وهو الدعم النفسي والمعنوي للمرضى فالجمعية دوماً تعزز حضورها في تجمعات المرضى لأنهم هم المستفيد الأول وهم السبب القائم لتأسيس الجمعية, والهدف من تجمعات المرضى لتلتمس احتياجاتهم وللأختلاط بالمرضى وتحسين جودة حياتهم والجمعية تقوم بأنشاء وتطوير المشاريع المبنية على هذه الاحتياج.

وذكر المزيني ان أبرز مجموعتين تتلقى الدعم والمساندة من الجمعية هم مجموعة اصداقاء الروماتويد ومجموعة الذئبة الحمراء وتوجد ايضاً عدد من المجموعات طور الانشاء والجمعية سوف تكون شريكة فيها واضافة أن هذا اللقاء “لنتعايش معاً” هو بادرة من أصدقاء الروماتويد.

وصرحت المزيني أن الجمعية تعتزم استمرار لقاء “لنتعايش معاً” وسوف يكون بشكل دوري لجميع امراض الروماتيزم، ونوهت أنه مرحب بجميع مرضى الروماتيزم بالمطالبة بهذا اللقاء وهذا بناء على رد الفعل الملموس بالفائدة الإيجابية من المرضى والأطباء الذين شاركوا بتقديم المعلومات الطبية التي تزيح عن المرضى أي ضرر نفسي جراء عدم وضوح او أي إلتباس للمعلومة او عدم فهمها، وكان من دور المرضى هو المشاركة في تبادل التجارب المحفزة مما زاد في معنويات المرضى.

واختتمت المزيني ان في استطاعة جميع المرضى من غير الأعضاء الحضور والاستفادة من اللقاءات المفتوحة.

وآثرت أ.سمية الدوسري الباحثة الاجتماعية بالجمعية ذكر ان اهم هدف للجمعية هو الدعم النفسي للمرضى وأن الجانب الاجتماعي يأتي جنباً الى جنب مع الجانب الطبي ولا يكتمل جانب الا بالجانب المجاور, وتسعى الجمعية لتسهيل لقاء المرضى ببعض وتبادل تجاربهم الإيجابية ويتم التعاون مع المختصين للإجابة عن استفساراتهم للحد من الرجوع للمصادر الغير موثوقة, فالتوعية الطبية هي هدف من أهداف الجمعية.

ونوهت الدوسري ان الجمعية توفر للمعسرين الأدوية الطبية لمرضى الروماتيزم وتقدم التحاليل الطبية بأسعار رمزية، وتعمل الجمعية حالياً على تجهيز الدورات التدريبية للأعضاء وذكرت تواجد عدد من البرامج التابعة للجمعية كبرنامج الايادي الدافئة لمرضى تصلب الجلد، وبرنامج توفير الادوية النادرة لمرضى Sjögren’s syndrome.

واختتمت بأن اهم برنامج تقدمة الجمعية وهو برنامج تبديل المفاصل للتحديات التي يواجهها المريض ولطول فترة الانتظار في المستشفيات الحكومية التي تمتد الى 4 سنوات وتقليل فترة الانتظار.

وتقدم مؤسس أصدقاء الروماتويد أ.حصة العمار بالشكر والعرفان للجمعية متمثلة بالرئيس المؤسس دكتور محمد عمير والنائب ندى المزيني على الاستضافة وتقديم الدعم الدائم للمجموعة وتتطلع لزيادة عدد منتسبي أصدقاء روماتويد في ظل دعم الجمعية.

واضافت العضو المؤسس هديل متبولي مريضة متعايشة مع الروماتويد ان بعد اللقاء الأول مع أصدقاء الروماتويد ان اهم هدف هو تبادل المعلومات الصحيحة من جميع النواحي الصحية والطبية والأجتماعية لان هناك معلومات تتداول وبالغالب مغلوطة والمريض يحتاج لتصحيح المعلومة لعدد من المرات واهم دور حققته الجمعية هو تواجد الأطباء المشاركين في اللقاء لتصحيح المعلومات الخاطئة وتقليل الخوف من الأعراض الجانبيه في المرض، واختتمت ان اللقاء كان له الأثر المرجو بتصحيح ودعم معنوي وان المريض لايعيش مرضه وحيداً وذلك يعود لدعم الجمعية الدائم.

وعبرت عضو أصدقاء الروماتويد رقية الصانع عن فائق تقديرها لنجاح اللقاء الأول للمجموعة وخصت بالشكر جمعية روماتيزم للدور السامي الذي تقدمة لما لها من دور في الألهام واستثمار للوقت بالأستمتاع بالاحاديث الطبية والتوعية وتصحيح المفاهيم المتغالط عليها بثقافة مرض الروماتويد واختتمت بالشكر الجزيل لكل من المنظمين والقائمين.

2018-04-14-photo-00000055

2018-04-14-photo-00000052

عن سارة الشريهي

شاهد أيضاً

مبدعات سعوديات يعرضن 7مشاريع مجتمعية في واشنطن

انماء – واس : اختتمت “منظمة هالسيون الحاضنة” الأمريكية اليوم الجمعة برنامجا تطويريا لمجموعة من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *