الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / أربعة كتّاب يسردون تجاربهم مع الكتابة

أربعة كتّاب يسردون تجاربهم مع الكتابة

روان الجميل – الرياض :

نظمت جامعة دار العلوم أمس الاثنين، احتفالا باليوم العالمي للكتاب، ندوة عن تجارب الكتّاب في حياتهم، بحضور معالي الدكتور خالد الحمودي مدير الجامعة، وعدد من قيادات الجامعة، وأعضاء هيئة التدريس، وعدد من الكتاب والكاتبات.

بدأ الحفل الذي أقيم على مسرح الجامعة، بآيات من الذكر الحكيم، ثم شاهد الحضور عرضاً مرئياً عن اليوم العالمي للكتاب بعنوان خير جليس.

وألقى الدكتور فهد العبود عميد الدراسات العليا والبحث العلمي، كلمات تناولت أهمية الكتاب في حياة الفرد، كما أوضح اهتمام رؤية 2030 بالثقافة والمبدعين. وتسعد جامعة دار العلوم بإقامة احتفال بهذه المناسبة التي أقرها اليونسكو يوم 23 إبريل من كل عام.

تلا ذلك كلمة للكاتبة الدكتورة زكية العتيبي عن روايتها «هطول لا يجيء»، التي تتضمن مجموعة قصصية قصيرة وعن مجموعة كتب صدرت لها.

وأكدت زكية على دور القراءة للفرد حتى يتمكن من الكتابة الجيدة فلا يستطيع الكاتب أن يكون بارزا ما لم يكن نهما في القراءة وبمعدل كتاب واحد على الأقل في الأسبوع.

أوضحت أن ابتعادها عن الكتابة في الأعوام الماضية جاء بسبب عملها الإداري في جامعة الأميرة نورة مؤكدة على أنها ما زالت تقرأ وتمارس الكتابة إلى اليوم. من جهتها تحدثت الكاتبة نوف عبدالكريم المهنا عن إصداراتها الثلاثة وهي «جئتك نصفا» الذي يتحدث عن الفرح والحزن وكتاب «لعلها تبقى سرا» وكتاب «استخارة» وقالت: لولا الكتاب والقراءة المستمرة لما استطعت أن أكتب كل يوم يمر.

واستعرضت الكاتبة الدكتورة زينب الخضيري مجموعة من إصداراتها الأدبية والفلسفية وكذلك مدى تعلقها بالكتاب منذ الصغر حيث نشأت في بيت أحب الكتاب فوالدها كانت لديه مكتبة تضم عددا من الكتب وهناك مكتبة أكبر كان يملكها جدها مما تفتحت على حب القراء والأدب وخصوصا الشعر، كان تخصصها بالنسبة لها بعيدا كل البعد عن الأدب إلا أن شغفها به جعلها تؤسس لمدرسة أدبية بداخلها نجحت من خلالها لتبحر في فنون الأدب والشعر.

وقال عبدالله الحسني مدير التحرير للشؤون الثقافية بصحيفة الرياض عن المدارس الأدبية التي تلقى من خلالها طريقة كتاباته واستطرد قائلا: كنت طالباً في المرحلة المتوسطة ودخل علينا المعلم وقال من قرأ لمصطفى صادق الرافعي لم أكن أعرفه ولم أسمع عنه قبل وقال لنا من أراد أن يقرأ فليقتن كتابه ويضيف كنت حينها في الطائف وأذكر أنني وبصعوبه بالغة حصلت على نسخة من الكتاب وتعلمت منه الكثير رغم أن كتابات الرافعي كانت صعبه وقوية إلا أن هذا ما تأثرت به فعلاً في كتابات رغم أنني من مؤيدي مدرسة طه حسين الذي ملأ الأرض والسماء أدباً.

وأوضح الحسني أهمية القراءة للفرد حتى يصبح مثقفا يشار إليه بالبنان؛ واختتم اللقاء بتكريم معالي مدير الجامعة للضيوف من الكتاب والكاتبات، الذين ساهموا في الحفل، كما كرم معاليه عدداً من أعضاء هيئة التدريس كانت لهم مؤلفات في شتى المجالات.

عن روان الجميل

شاهد أيضاً

وزارة النقل: إنجاز 152 مشروعاً قبل نهاية العام الحالي.

إنماء – الرياض : ذكر تركي الطعيمي المشرف العام على التسويق والاتصال المؤسسي في وزارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *