الرئيسية / HOME / فعاليات وملتقيات / حرفي وبحار السلطنة يستعرضون موروثهم الأصيل في الساحل الشرقي

حرفي وبحار السلطنة يستعرضون موروثهم الأصيل في الساحل الشرقي

مريم المغربي-الدمام:

عزز مهرجان الساحل الشرقي في نسخته السادسة الترابط والتعاون الثقافي والتراثي بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي الغنية بتاريخها وإرثها الحضاري، وذلك من خلال مشاركات أربع دول خليجية، لتعزيز قيمة الإرث التاريخي المشترك بين دول المجلس.

ففي النسخة السادسة من مهرجان الساحل الشرقي الذي انطلقت فعالياته في منتزه الملك عبدالله على الوجهة البحرية بالدمام، تشارك سلطنة عُمان هذا العام بـ 45 حرفي وبحار، ليشاركوا بالعديد من الفعاليات التي تبرز المخزون التراثي والأبعاد الثقافية المتأصلة في المجتمع العُماني الأصيل الذي مازال يحافظ على موروثاته الحرفية والفنية العريقة.

يشير النوخذة العماني، حديدات بن محمد البلوشي، الذي عاصر الكثير من الأحداث وأمضى حياته في البحر والتنقل بين الدول على مركبه، يشير إلى أن الطابع العمراني في الساحل الشرقي أعاده لعقود من الزمن حين كانت سفينته ترسو في ميناء العقير ثم في ميناء الخبر القديم وتارة في الكويت كما وصل في رحلاته التجارية إلى العراق، مؤكداً بأن المباني التي تم تصميمها على طراز أهل الساحل الشرقي وتجسيدها لميناء العقير تعتبر مميزة وقريبة من الواقع وجعلته يعيش الزمن الماضي الجميل حبن كانت معالم بارزة.

ويعود البلوشي في حديثه بالذاكرة إلى الماضي: كنا ننقل البضائع من عمان وإليها من الموانئ على السواحل الشرقية للمملكة ومن ابرز تلك البضائع في ذلك الوقت منتجات التمور من الأحساء والقطيف والمزارع المجاورة لها بالإضافة إلى الزيوت وغيرها من البضائع، مشيراً إلى أن البحارين العاملين في نقل البضائع في ذلك الزمن لا يستقرون في موطنهم في العام الواحد أكثر من شهرين فقط فهم يمكثون وقتاً طويلاً على المراكب وفي الموانئ وما حولها.

وفي المقابل يقول حرفي شباك الصيد العماني، صالح الغيثي، بأنه يشارك للمرة الثالثة على التوالي في مهرجان الساحل الشرقي، مشيراً إلى أن الكثير من العادات والتقاليد في الصيد و”دشة البحر” والمأكولات وغيرها تتشابه بين دول مجلس التعاون الخليجي، إلا أن هناك تنوع فيها مما يجعل استعراض الحياة في الماضي من خلال المهرجان أمرا مميزا للزوار وخصوصاً للجيل الناشئ.

أما حرفي السعفيات يوسف الكندي، فيقول بأن عدد المشاركين من سلطنة عمان ازداد عن النسخ الماضية منذ أن أول مشاركة، مضيفاً بأنه يفضل المشاركة في مهرجان الساحل الشرقي أكثر من غيره من المهرجانات وذلك لتميز موقعه وكثرة الزوار وتطويره المستمر كل عام وتجدد الفعاليات، لافتاً في الوقت ذاته إلى أنه اعتذر عن المشاركة في مهرجان في إحدى الدول لتعارض توقيته مع موعد الساحل الشرقي؛ ليكون ضمن الفريق المشارك هنا.

8f2e091d-d0e0-43f1-87ca-e1df29b9704e

4a881fbb-b7bb-4295-a9f3-6ca2352135b4

cb413b27-d4f2-490c-b9a7-13041a81e923

7b38a91f-cb9b-49e0-9ab6-63ed9c89732b

05fbfcfe-7936-4475-9cb7-6bd2351c3885

0f05d05d-6e31-4129-8cef-fb1daae66b30

عن مريم المغربي

شاهد أيضاً

بمناسبة اليوم العالمي للصم “بوارق الخير” تنفذ برنامجها

ابرار السبر – الرياض : ‏خلف كلّ عزيمة هناك دافع، وبقوة الدافع تقوى العزيمة، تفعيلاً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *