الرئيسية / HOME / فعاليات وملتقيات / مملكة البحرين تحيي فعاليّات “الربيع”

مملكة البحرين تحيي فعاليّات “الربيع”

منيرة الجبرين – البحرين :

تعيش مملكة البحرين هذه الأيام أفراحاً تراثية وفنوناً متنوعة، لا سيما أن البحرين كانت على موعد جميل بإختيار مدينة المحرق عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2017، إذ شهدت المحرق فعاليات متنوعة تم إحياؤها برعاية ومتابعة مستمرة من الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيس هيئة الثقافة والتراث بمملكة البحرين، وأقيمت بحضور عربي وإسلامي ودولي، فعاشت مدينة المحرق وأحياؤها و(فرجانها) أنشطة تمازجت فيها العادات الشعبية والتقاليد الاسلامية، وكان ذلك بحضور رسمي و حكومي و شعبي.

ناهيك عن الكثير من الأمسيات التي ازدانت بنكهة وأصالة الإنسان البحريني بشكل عام، وأهالي المحرق بشكل خاص، فاجتمعت فيها الحكايات والروايات عن الإنسان وما قدمه لوطنه وما خلفه من آثار حضارية شعبية وإسلامية، فالمحرق كنز أثري وحضاري متنوع يقاوم صدأ الأيام والليالي، فتظل تلك المعالم الأثرية شامخة بعزة وكبرياء، متجددة بحاضر الإنسان البحريني.

إن الحياة فن وذوق وثقافة، لذا يجب الحفاظ عليها من شوائب التقليد أو الإندثار و النسيان؛ لأن التقليد يعمي بصيرتنا بماضينا وحاضرنا المتجدد، ويطمس هويتنا العربية، ويضعف قوة الإنتماء إلى القيم الإسلامية.

وما أن انتهت تلك الفعالية المهمة حتي كانت البحرين مع موعد آخر، موعد جميل، وهو موعد دخول فصل الربيع أجمل فصول السنة، لتشهد البحرين برعاية كريمة من الشيخة مي بنت محمد آل خليفة فعاليات ربيع البحرين، لتكون البحرين واحة جميلة بين ربيع الحب والفن والتاريخ والحضارة، لتشهد المنامة عاصمة مملكة البحرين  فعاليات فنية رائعة وسهرات يحييها عمالقة الفن الخليجي والعربي.

فالفن لغة وثقافة الشعوب، وامتداد لحضارتها وثقافتها، فالحفاظ عليه جهد تشكر عليه هيئة الثقافة والتراث وكل الجهات الحكومية، ولا ننسى كذلك دور القطاع الخاص في إحياء تلك المناسبات والإسهام فيها.

إن تلك الفعاليات تسهم إسهامًا بليغًا في إنعاش الاقتصاد في شتى مجالاته، وتحيي ليالي البحرين بالفرحة والسرور والمحبة والسلام، فالبحرين بلد التسامح والتعايش والفن والحضارة، فهي امتداد تاريخي لحضارات متعاقبة تحمل في طياتها ذكاء وعبقرية وفن الإنسان البحريني وثقافته على مر العصور، كما أنها ترفد الحاضر بالجميل وتجدد ذاكرة الآباء والأجداد، وتعيد ذكر من خلدهم التاريخ، وتسهم في دراسة ومراجعة المنجزات الحضارية والحفاظ عليها لمستقبل الأجيال، فمن لا ماضي له لا حاضر له.

عن منيرة الجبرين

شاهد أيضاً

تعليم الرياض” يحتفي باليوم العالمي للغة العربية

إنماء – الرياض:  احتفت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض باليوم العالمي للغة العربية الموافق 18 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *