الرئيسية / HOME / مقالات / كُن مُلهم نفسك في الاختبارات

كُن مُلهم نفسك في الاختبارات

  • ربى الغامدي
تعتبر الاختبارات النهائية من أهم الأدوات التي يستخدمها المعلم لمعرفة معلومات طلابه التي درسها طيلة الفصل الدراسي،
ولذلك فإن البعض يصيبه الذعر ،والخوف ، والقلق من هذه الفترة؛ ومن المحتمل أن لاتجد تشجيع وتحفيز في فترة الاختبارات.
ومن السهولة أن تجد أشخاص يُحبطونك بكلامهم ، ويعارضونك إلى  أن تُصبح شخص محبط فاقد للأمل،
لذلك كُن أنت من يحفز نفسك أولاً لهذه الفترة،
لا تستمع إلى من يشعرك بالقلق والخوف،
“أولاً:استشعر  عظمة العلم ومكانته في الإسلام.
ثانياً:تزوّد روحياً بالذكر والورد القرآني فمفعولها يشعرك بالإستقرار النفسي ، والطمأنينة والتيسير إن شاءالله.
ثالثاً:خاطب نفسك بأن الاختبار  لابد منه، وأنه طريق للجّنة، وهو المستقبل،و الاختبار هو فترة وسيمضي.
رابعاً:تفكّر أنك تستطيع التحدّي و أنك بهمّتك العالية تجعله إنجازاً ترتوي من لذّته بالنهاية.
خامساً:احتسب في كلّ لحظة و دمعة و صعوبة و قلق وتوتّر، جَدد النيّة و الإخلاص؛
كلّ هذا سيخَفف عنك متاعبك ومعاناتك و أنك مأجور بإذن الله.
سادساً وأخيراً:تجنب الشخصيات المُتذمّرة التي لاتجيد سوى نشر الإحباط ، و القلق و التوتّر، إكتفي بقدر الإمكان ، إجعل بداخلك مناعة إتجاه كلّ ماينشر ويقال”.
تذكر بأن لا أحد يستطيع رفع معنوياتك وتحفيز نفسك
غيرك أنت،
لذلك كُن ملهم نفسك في هذه الفترة،
كُن قوياً بذاتك،فذالك ليس بصعباً ولا مستحيلاً،
أبذل الكثير من الجهد على نفسك لتصل إلى ما ترنو إليه.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

هل انت مصاب بمتلازمة الواتساب؟

محمد العتيبي في أحد الأيام دعاني أحدهم للانضمام في مجموعة على الواتساب المهتمة بالثقافة والفكر-على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *