الرئيسية / HOME / القطاع الثالث / تحت شعار “بإعلامنا ندعم عقارنا “.. “ليلة إعلامية” مميزة في “مكافحة السرطان” بالأحساء

تحت شعار “بإعلامنا ندعم عقارنا “.. “ليلة إعلامية” مميزة في “مكافحة السرطان” بالأحساء

راكان المبارك – الأحساء:

ثمن رئيس وأعضاء مجلس إدارة جمعية مكافحة السرطان الخيرية في الأحساء الجهود التي يقوم بها رجال الإعلام و مشاهير “السوشيال ميديا” في الأحساء لدعم الجمعية و برامجها وما تقدمه للمجتمع من حملات توعوية وتثقيفية منذ تأسيسها إلى الآن، مبيناً بأن للإعلام دوراَ كبيراً وداعماً رئيسي للعمل الخيري والتطوعي في الأحساء، ساهم هذا الدور في تعريف المجتمع بالجمعيات وما تقدمه من خدمات وبرامج لبناء الإنسان وتحقيقاً لرؤية الوطن 2030.

جاء ذلك خلال لقاءه برجال الإعلام ومشاهير “السوشال ميديا” في الأحساء مساء يوم الثلاثاء بمقر الجمعية ضمن برنامج ”ليلة إعلامية ” والتي تأتي مباركة من الجمعية للمبادرة التي أطلقها إعلاميو الأحساء لدعم جمعية مكافحة السرطان الخيرية في الأحساء، وذلك تحت شعار “بإعلامنا.. ندعم عقارنا”، مساهمة منهم فيما تقدمه الجمعية من جهود في مجال التوعية والتثقيف؛ لنشر مفهوم أهمية الكشف المبكر والرياضة والغذاء السليم في الحد من انتشار مرض السرطان في المجتمع الأحسائي، ومبادرتكم هذه لفتة جميلة منكم نحو جمعيتكم.

وكانت جمعية السرطان بفضل من الله وتوفيقه وبجهود رئيس وأعضاء مجلس الإدارة ورجال الأعمال قد تمكنت من شراء عقار استثماري يقع في حي عين موسى بطريق الملك عبدالله الدائري بقيمة خمسة ملايين ريال، سددت منها الجمعية مليونيّ ونصف ريال وتبرع رجل الأعمال / سليمان بن عبدالرحمن الحماد منها بــخمسمائة ألف ريال 500000 ريال، وباقي مليونيَ وخمسمائة ألف ريال يحل موعدها في شهر رمضان المبارك.

وبين المدير التنفيذي للجمعية فؤاد بن عبدالرحمن الجغيمان، بأن جمعية مكافحة السرطان الخيرية في الأحساء تسير وفق خطة استراتيجية واضحة ومحددة بالتعاون مع شركاء النجاح، والذين لايألون جهداً في تقديم ما من شأنه خدمة أبناء هذه المنطقة من المستفيدين من الجمعية، وكذلك المساهمة في التوعية والتثقيف من خلال تحقيق رسالة الجمعية في توعية وتثقيف المجتمع، وتقديم برامج الدعم النفسي والاجتماعي للمرضى وذويهم وتخفيف آثار المرض عليهم.

مشيراً بأن الجمعية قد وفقت ولله الحمد والمنة في عقد 10 مذكرات تعاون وشراكات مجتمعية ناجحة، ساهمت هذه الشراكات في دعم مسيرة الجمعية ومساندتها في برامجها وأنشطتها المتنوعة، وأبرز هذه الشراكات مع جامعة الملك فيصل ، و جمعية السرطان السعودية بالمنطقة الشرقية ، وجمعية سند لرعاية الأطفال مرضى السرطان ، و الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان بالرياض ، و صحيفة الأحساء نيوز ، و أمانة الأحساء ، وجمعية مكافحة التدخين ” نقاء ” ، الأمانة العامة للمجلس الصحي السعودي ، والمجلس البلدي، وجمعية البر.

كما تعمل الجمعية حالياً على عقد عدداً من الشراكات مع عدد من الجهات الحكومية والأهلية التي من شأنها مساندة الجمعية في تحقيق أهدافها، ومن أبرزها: مذكرة تعاون وشراكة مجتمعية مع مديرية الشؤون الصحية، وكذلك مع مستشفى الموسى التخصصي.

وأضاف الجغيمان بأن عدد المستفيدين من الجمعية وخدماتها وبرامجها التوعوية والتثقيفية منذ تأسيسها وحتى الآن بلغ أكثر من 631 مستفيد ومستفيدة، منهم 331 مستفيد ومستفيدة مسجلين في سجلات الجمعية وتقدم لهم الجمعية خدماتها مباشرة، من هؤلاء المسجلين 64 رجلاً و240 سيدة، و28 طفلاً وطفلة، بينما تقدم الجمعية خدمات غير مباشرة لأكثر من 1300 مستفيد ومستفيدة وذويهم، والجمعية تحرص بالتواصل مع جميع المصابين لتقديم الدعم النفسي والمعنوي لهم وتزويدهم ببرامجها وخدماته.

مؤكداً على الدور الكبير الذي تقوم به الحملات التوعوية والتثقيفية التي تقيمها الجمعية في المدارس والجامعات والكليات والمجمعات التجارية مقر الجمعية في توعية المجتمع وفي تحفيزهم وتشجيعهم على أهمية الكشف المبكر عن الأورام عامة  وسرطان الثدي خاصة، من خلال لمراكز المتخصصة في ذلك الموجودة في المستشفيات الحكومية والخاصة، و سيارة الكشف المبكر المتنقلة بأشعة الماموجرام التي تشارك بها الجمعية في العديد من الحملات والفعاليات التوعوية وتشهد إقبالاً كبيراً من قبل النساء الزائرات أو المشاركات، وهذا الإقبال دليل وعي مجتمعي ونجاح كبير لهذه الحملات.

مشيراً بأن سرطان الثدي من أكثر أنواع السرطانات انتشاراً في الأحساء، حيث بلغ المسجلين في الجمعية من المصابين بهذا النوع 160 حالة ، ويليه في ذلك سرطان الغدد اللمفاوية بــ 43 حالة ، و سرطان الدم بـ 30 حالة ، و سرطان القولون بــ 21 حالة ، و سرطان الدماغ بـــ 10 حالات ، و ثم سرطان العظام و الرحم بــ 9 حالات ، و سرطان المستقيم بـــ 7 حالات ، ثم سرطان البروستات بــ 6 حالات ، و سرطان الكبد بــ 5 حالات ، و سرطان البنكرياس والكلى والخصية و العين بــ 3 حالات ، و سرطان المعدة و السركوما و المثانة و المبيض  بـــ حالتين لكل نوع ، وحالة واحدة فقط مسجلة لدينا لسرطان الجلد والجيوب الأنفية و الأعضاء التناسلية و الرئة و الغدد الدرقية ، وكل هذه الحالات مسجلة لدينا وتلقى الدعم اللازم الذي تحتاجه من الجمعية سواء دعم نفسي أو خدمات.

فيما أعلن رئيس مجلس الإدارة الأستاذ/ محمد بن عبدالعزيز العفالق للحضور عن أبرز حدث سوف تشهده الأحساء خلال شهر رمضان المبارك بإذن الله تعالى وهو افتتاح مركز /عبدالعزيز بن سليمان العفالق للكشف المبكر عن الأورام والذي يقع في مستشفى الأمير سعود بن جلوي في مدينة المبرز ، و يأتي هذا المركز والذي تبرع بتجهيزه وتأثيثه عبدالعزيز بن سليمان العفالق- حفظة الله – وذلك بمبلغ 20 مليون ريال، استشعاراً منه للمسؤولية الملقاة عليه كرجل أعمال نحو منطقة الأحساء التي تفتقر لمثل هذه المراكز، وتحقيقاً لحلم الجمعية وأمنيات الكثير من أهالي الأحساء بإيجاد مركز متخصص للكشف المبكر عن الأورام .

مبيناً بأن افتتاح هذا المركز والذي يعد ثمرة من ثمرات التعاون بين الجمعية ورجال الأعمال في الأحساء ممثلاً في رجل الأعمال عبدالعزيز بن سليمان العفالق، وسوف يساهم المركز كثيرا في اكتشاف الأورام مبكراً والحد من انتشار السرطان في الأحساء.

في حين بيّن مشرف البرامج والمشاريع في الجمعية محمد بن عبدالله الفهيد بأن الجمعية تقدم للمستفيدين و جميع فئات المجتمع رجالاً نساءً شباباً وفتيات و أطفال أكثر من 17 برنامجاً تقدر ميزانية هذه البرامج خلال هذا العام 2018 بــمليون واثنان وتسعون الفاً ومئة ريال (1,092.100 )، و أبرزها علاج المرضى الغير السعوديين ، و برنامج رعاية لنقل المرض ، و برنامج جلسة شاي ، والحملة الخليجية للتوعية بالسرطان ، والملتقى النسائي ، وبرنامج البحث العلمي بالتعاون مع جامعة الملك فيصل ، وبرنامج أشرقي بحياة وردية ، و برنامج عطايا الخير ، وبرنامج بكم نهتم ، وبرنامج غرفتي سعادتي ، و برنامج الأمل ، وبرنامج شاطئ العقير ، وغيرها من البرامج التي تنفذها الجمعية.

مشيراً بأن الجمعية تعول على رجال الإعلام ومشاهير “السوشال ميديا” الشيء الكثير في دعم الجمعية وبرامجها حتى تستمر الجمعية في نجاحاتها وتفاعلها مع مجتمع الأحساء.

بدورهم قدم الإعلاميون شكرهم وتقديرهم للجمعية على هذا اللقاء وهذه الفرصة التي منحتها لهم لمشاركتهم في دعم أنشطة وبرامج الجمعية وذلك من خلال تسويقهم لاستكمال مبلغ عقار الجمعية الاستثماري، مبدين رغبتهم الأكيدة في المساهمة ودعم هذا المشروع بكل الوسائل التي يملكونها سواءً بأقلامهم أو “تويتر و سنابشات و انستغرام” ، حتى تتمكن الجمعية من سداد قيمة هذا العقار وتملكه وغيره من المشاريع التي سوف تقيمها الجمعية، زكاة منهم لشهرتهم لدورهم الإعلامي المؤثر في المجتمع.

مضيفين بأن شهر رمضان شهر مبارك تقبل فيه النفوس على الخير والمشاركة فيه بما تجود به أنفسهم، وإن مملكتنا مليئة برجال الأعمال وأهالي الخير الذين يتسابقون ويتنافسون في ذلك، وإننا في الإعلام نراهن بأن شهر رمضان سوف يحقق للجمعية الكثير من أحلامها وأمالها، لأن جمعية مكافحة السرطان الخيرية في الأحساء من الجمعيات المميزة والتي تعمل في تخصص واضح ومحدد يسهل على الجميع دعمها.

893e9fcf-9c63-46ed-babf-c151e97057ae

8b6b5195-8735-4c4f-b642-780c8a710f7f

a1f2779c-7970-4c1a-9c9b-a99f8dd7ed95

 

عن وجدان الحمد

شاهد أيضاً

بر الشرقية تنسق لحج 337 حاجا بالشرقية

محمد فؤاد – الخبر:   نسق فرع جمعية البر بالمنطقة الشرقية ” مبرة الإحسان ” ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *