الرئيسية / HOME / مقالات / حمى رمضان

حمى رمضان

  • علي الماجد
عندما تمر على سوق الخضار أو على أسواق مركزية في بداية شهر رمضان المبارك تكاد تجزم أن البلد على وشك الدخول في حصار اقتصادي عظيم يمنع مرور الماء والغذاء لها أو في معركة حربية تهدد بنسف كل الموارد الغذائية ، لدرجة أن عربات الأغذية قد تحتاج شرطي مرور للتنظيم.
لماذا حمّى الشراء هذه مع وجود جميع المواد الغذائية في بلد مستقر سياسيا واقتصاديا حتى عصفت بالأسعار عالياً؟ نحن في السعودية نصوم تقريبا 16 ساعة، أي لا يوجد إلا ثلث الوقت فقط للأكل والشرب فمن المنطق أن ينخفض استهلاك المواد الغذائية الثلثين وعليه كمية الشراء، ما يعني أن معظم ما يُشترى من الأطعمة مصيره الفساد، ومن ثم إلى صناديق القمامة، أي إسراف وتبذير.
إن إحصاءات الصحة تؤكد أن نسبة البدانة مرتفعة في دول الخليج عدا سلطنة عمان خاصة عند النساء والأطفال، وهنا فشهر رمضان فرصة رائعة لإعادة التوازن إلى الجسم والتخلص من الدهون المتراكمة و بداية الحصول على جسم رشيق، فإليكم بعض الخطوات البسيطة: المشي ساعة قبل صلاة المغرب فهي أفضل وقت لحرق الدهون ، عند الإفطار ابدأ بكوب من الماء الذي يُطفئ الظمأ صحيا، بدلاً من المشروبات العالية في السكر التي تضر الجسد، تخلص من كل ما فيه سكر صناعي والدقيق الأبيض و ركز على المأكولات ذات الألياف العالية، استبدل الملح الأبيض بالملح الصخري أو الطبيعي، تناول المشروبات الحارقة للدهون مثل الشاي الأخضر والقرفة و الزنجبيل بدلاً من الاكثار من الشاي والقهوة التي تؤدي كثرتها إلى ارباك الدورة الدموية . النصيحة الذهبية من سيد البشر وهي جعل ثلث المعدة للطعام فقط والثلث الآخر للماء والأخير للنفس، المساعدة في أعمال المنزل وحتى من الرجال في تنظيف البيت بعد وجبة الإفطار فهي تساعد على الهضم و تقوي الجسم و ما أجمل العائلة وهي تعمل معا بدلا من الاعتماد على العاملة المنزلية ولنجعل شعارنا «السنة رمضان» لصحة النفس و الجسد.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

استراتيجية المشروعات ومهارات القرن الواحد والعشرون

بندر المطلق     تحرص المدرسة المعاصرة على تقديم التعليم والتعلَم وفق نظريات تفسر التعلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *