الرئيسية / HOME / مقالات / هل خروج المرأة سبب لانتهاك حرمتها؟

هل خروج المرأة سبب لانتهاك حرمتها؟

  • سهام خليفة

(وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ)- الاحزاب ٣٣-أمر  إلهي بأن تمكث المرأة بالبيت وتؤدي واجباتها بعيدا عن أعين الرجال خاصة ، إن هذا الأمر له حيثياته وظروفه ، وليس أمرًا قطعيًا فيما لو التزمتْ المرأة العفة والحشمة وحافطت على نفسها من الفتنة والفساد.
{ وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ ..} – النور ٣١- لقد اقتضت الحاجة إلى أن تشارك المرأة وليّها مصاعب الحياة، وتقاسمه الكفاح جنبا بجنب، وفي ظروف قاهرة حين ينعدم وجود الوليّ وقدرته على الإعالة بإصابة أو موت وحتى انفصال وفسخ لعقد الزواج ،وانتفاء المُنفق الراعي للمرأة، يسمح لها الشرع بالخروج من أجل القيام بشؤنها وللعمل في مجالات عدة ،  گمجالات العمل والدراسة لكسب اللقمة وابعاد شبح العوز والاتكال على جهة  قد لا تستمر وقد تتخلى عنها وترميها لظروف صعبة لا يسعفها الحال أن تتجاوزها ، خاصة إذا كان بمعيتها كبار سن أو أطفال .
المرأة في الأزمان الماضية والحالية مازالت عُرضة للانتهاك والمساس بحرمتها، فقد تعترضها ذئاب جائعة ترى فيها فريسةً سهلة تنشب فيها مخالب نواياها السيئة، وصيدًا مُتاحًا لأطماعها القذرة،  والمرأة لكونها كائنًا مستضعفًا ، قد تقاوم وتتصدى لكل المحاولات الخسيسة لاستغلال حاجتها وكونها بلا حماية ، قد تنجح وقد تفشل بسبب  ابتعادها عن عين راعيها .
ولأسباب كثيرة فبعض  النساء قد يتعرضن لمواقف سيئة يخجلن من الاخبار عنها  ويكون الحكم فيها ضدها غالبًا، والمجتمع لا ينصفها وقد يوصمها بالعار والانحراف والسقوط في الرذيلة والانحطاط .
حين النظر جديًا لهذه الحالات نجد المرأة غالبًا مظلومة ومهضوم حقها ، والعيش بكرامة واحترام لذاتها ليس سهلًا، خاصة إذا تكرر الانتهاك دون رادع نهائي ، فيكون إمّا أنها تترك تلك التحرشات تنال منها بصمت ورفض أخرس، وإما أن تعترض وتحارب وتواجه خسائرًا فادحة من المعاناة وأضرارًا نفسية، والبقاء في خضم صراع وصمود ، نتائجه ليست سهلة وربما نالت من حياتها سلبًا أو إيجاباً .
ويبقى كفاح المرأة مشوبًا بالمخاطر في كل خطوة  والأسباب تختلف من مجتمع لآخر، قد يكون ضعف الوازع الديني وقلة التقوى بالقلوب ،  وقد يكون الجهل وقلة المعرفة سببًا في تلك الانتهاكات، والأقوى حياة الغاب الحيوانية والصمت على الانفلات الشهوي الغير منطقي، وعدم مواجهة التصرفات الغير سوية من أجل عدم الافتضاح وركوب العار ، ويكون الابتزاز لها مستمرًا .
المرأة بكل عناوين وجودها ومراحل عمرها  تحتاج إلى احترام لذاتها وعدم استغلال حاجاتها وضعفها بخبث ودناءة .
والمرأة مطالبة بالعفاف وعدم السكوت على أي انتهاك يمسها وإعلان الاحتجاج بقوة وفرض وجودها بصوت العدل والحق.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

مسيرة فخر لحكاية وطن

شعاع حمد الجويعد اليوم الوطني: فخر، مجد، إنتماء، دفاع، ولاء، تضحية، حب، اعتزاز. في كل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *