الرئيسية / HOME / مقالات / شهر عبادة أو شهر مسابقات

شهر عبادة أو شهر مسابقات

  • علي حسن العمري

في مطلع رمضان بكل عام تلجأ بعض الحسابات في وسائل التواصل الاجتماعي إلى ابتكار طريقة لتفعيل حساباتها وضمانعدم نقص متابعين الحساب، أمثال ذلك المسابقات المجهولة المصداقية التي تقام خلال شهر رمضان فقط وجوائزها تجعل المتابع لها متشوق للمشاركة حتى لو لم يكن يملك إجابة للسؤال.

عند تصفحي لـالتويتروجدت بعضًا من الهاشتاقات المتصدرة للترند والتي تعني بالجوائز الرمضانية, ولكن الغريب بالموضوع أن الأسئلة حقًا تافهة ولا يعقل إقامة مسابقة ومشاركة الآلاف بها على إجابة ذات كلمة أو كلمتين فقط.

فالسؤال ما هي هوية صاحب الجائرة وهل حقًا يملك الجوائز التي يركض إليها هؤلاًء! أم هي فقط طريقة لضمان عدم نقص متابعين الحساب والعجيب ملاحقة البعض كأنها كرة تتراقص في الملعب.

مجمًلا وبعد هذا لابد من الجهات المسؤولة متابعة أمثال هؤلًاءالمستغلين لشهر رمضان، كالمتسولين الذين يتراكضون خلف الناس من أجل المال.

حقًا هم غرباء فيما يصنعون فلا مهمتهم في هذا الشهر الفضيل طاعة الله والتقرب لما يرضيه، أو ملاحقة الحسابات والركض خلفالجائزة الأفضل والتي قد تصل للهواتف أو المال أيضًا.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

العمل التطوعي لن يأخذ منك الكثير!

ندى الشهري حينما انشغلت ُثلة من النساء والرجال بالتباهي والاستعراض في أمورٍ ما أنزل الله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *