الرئيسية / HOME / أخبار التطوع / المُبادر القحطاني : كفالة الأيتام مسؤولية المجتمع

المُبادر القحطاني : كفالة الأيتام مسؤولية المجتمع

فهد آل جبار – الرياض :

‏تمتدُ أيادي الخير وترسمُ الإبتسامة عبر تقديم أعمال البِرّ  والإنسانية لجميع فئات وأفراد المجتمع، هكذا هم المبادرون يفكرون ليصنعوا مجتمعاً مترابطاً و واعياً بأهمية التعاون ومسؤولية المشاركة في كفالة المحتاج.

الشاب المُبادر الأستاذ سلطان القحطاني صاحب المبادرات المجتمعية المعروفة عبر وسائل التواصل الإجتماعي، هو نموذج واقعي وحي، يحكي لنا عبر تصريحه لصحيفة إنماء عن مبادرة “يتيم الجمعة”، حيث بدأت من 4سنوات في فكرة ان أنشر عبر تويتر في رمضان كفالة يتيم بحيث يتم التحويل المالي بأي مبلغ مباشرةً على حساب جمعية إنسان لرعاية الأيتام ويكون دوري التنسيق بين الجمعية وبين المتبرعين المتابعين مباشرة عبر تويتر وبتفاعل كبير حتى إكتمال مبلغ الكفالة.

ويضيف “سلطان” قائلاً “في السنة الأولى استطعت كفالة 63 يتيماً عبر هذه المبادرة الناجحة بشهادة الجميع، ثمّ أصبح عندنا #يتيم_الجمعة في كل اسبوع، ثم #يتيم_الراتب في كل شهر، حيث أكملتُ مع متابعيني كفالة 77 يتيماً لصالح جمعية انسان في عام 2016 ، ثم انخفض العدد بسبب بعض ظروفي العملية ليصبح في عام 2017 الى 23يتيم.

ويشير “سلطان” اننا بدأنا الآن مبادرة #اسعد_انسان_برمضان، وتهدف إلى اكمال كفالة 46 يتيم بنهاية الشهر و إعانة 46 أم يتيم وعدد لامحدود من السلال الغذائية، من تاريخ 7رمضان الى تاريخ 29رمضان، بالتعاون مع جمعية انسان، ونسعى ليكون عملاً مشرّفاً في خدمة ابناء مجتمعنا ولنثبت للجميع ان العمل الخيري والتطوعي يساهم في نهضة وتنمية البلد وأن شباب وفتيات المملكة العربية السعودية قادرين على تحقيق رؤية 2030 بمساهماتهم الانسانية و وعيهم الوطني، وأشكرُ صحيفة إنماء على حرصها لنشر مبادرتي.

ونحن بدورنا الإعلامي في صحيفة إنماء نفخر بوجود المبادرين أصحاب الأيادي المِعطاء والقلوب البيضاء، ونسعى لإبراز جهودهم عبر صفحاتنا المتخصصة بالمسؤولية المجتمعية، ونشكر الأستاذ سلطان على مايقدمه لمجتمعه و وطنه، ونتطلع للتعاون معه في مبادراته الأخرى.

 

عن فهد آل جبار

شاهد أيضاً

“اثآر عسير” تبرز في سجل الاثآر الوطني

مرام العنزي – عسير : منطقة عسير أعطاها موقعها أهمية حيوية للحجاج والتجار وزهتها التضاريس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *