الرئيسية / HOME / مقالات / عشر مضتّ ..

عشر مضتّ ..

  • بشرى السبيعي
ما الذي تغير بك ؟
وماهي الأعمال التي قمت بها ؟
هل تدبرت القرآن أم قرأته على عجل من أمرك !
وهل أحسست بالصيام تحرك بطنك جوعاَ !، من كثرة الاستغفار ، وقراءة القرآن ، والمشي للمسجد فجرًا وظهرًا وعصرًا ؟
أو كما أنت نائم إلى قبل الفطور بساعة أو نصف ساعة ، ومستمر في تدمرك لم يُعجبك الذي أعددته والدتك أو زوجتك أو أختك على السفرة ! حتى كلمة طيبة لم تقلها أو ليتك ألتزمة بالصمت فهو خير لك ؛
البعض يفرح برمضان أول يوم ثم يتلاشى ذلك الفرح وكأنه أعتاد عليه وأنه لو رحل سيأتي مره آخرى ينسى بأنه ربما يرحل هو قبل رمضان أو قبل أن يأتي رمضان المقبل لا تقل إن لم أحسن هذه السنة سأحسن الصيام في السنة المقبلة ، بل أجعل أعمالك وإحسانك في كل سنة تزداد وتتكاثر وشوقك للعبادة يكبر أعمل وكأنك ستموت غدًا اقرأ القرآن بخشوع أفهم معانية وتدبر كلماته ، لا تقرأ لأنك فقط دخلت في إحدى المسابقات ،والفائز الذي يختم في أيام قليلة ! لم يجبرك الله على ختمه في شهر ولم يقل أن الصيام لا يقبل إلا بختمك للقرآن أولاً ! لأن ما بيدك كلام الله وآياته وليست رواية ..
يحتاج إلى شخص يقرأ بقلبه أولاً قبل لسانه
يعي ما يقرأ، وما يسمع يقف عند كل آية ويتدبرها وأن كان يغفل عنها يجعلها أمامه ليعمل بها ،
لا يهم فلان ختم وأنت لا تزال في الجزء الأول أو ربما الثاني المهم من منا تدبر القرآن من بكى خشوعاَ من منا الذي غيره القرآن ،
غيره في كلامه مع من حوله وفي معاملته معهم
تغير في نفسه ودينه وعمله من منا جعل شهر رمضان شهر التغير لكل ما يُحبه الله وترك كل ما يُغضب الله سبحانه فالصيام ليس عن الأكل فقط !
بل عن كل الأشياء التي لا يُحبها الله والتي حرمها علينا التي أغوتنا في الشهور الماضية ليأتي رمضان ويجعلنا نقف عنها ..
هاهي العشر الأولى مضتّ ولم يبقَ من الشهر الفضيل ألّا القليل نسأل الله أن يجعلنا ممن يقومه إيماناً وإحتساباً ، وأن يُغفر لنا ما مضى وأن يُعيننا على ما بقى ، وأن يجعلنا من المقبولين المعتوقين يارب العالمين .

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

الفراغ هو أخطر الاعداء

علي الماجد من فترة خرجت علينا صيحة تحدي الثلج ثم تحدي المانكن ثم البطريق ثم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *