الرئيسية / HOME / مقالات / القوة والجمال

القوة والجمال

  • غادة آل سليمان

تكمن القوة دائمًا بالمحاولة على التأقلم والارتياح في كُل مكان يستوجب علينا البقاء بهِ؛ لأن الحياة ليست كُرة بين يديك تُدحرجها متى ما شئت. الحياة أصعب من أنّ يواجهُها إنسانٌ ضئيل! بل هي تحتاج للقوة الباطنة العميقة، تحتاج لعضلات عقلٍ وقلبّ، لا لعضلاتِ أجسادٍ زائلة.

والجمال هو المحافظة على المبادىء التي يقرُّها الإنسان عن قناعة كاملة، كما أنّ الجمال لا يعني المظهر ولطف اللسان، بل يكمن في الجوهرة التي ترى كُل شيءٍ حولي جميل، وليس الذي يُحيط بالآخرين!

القوة : هي أنّ تبتسم لكل عاصفة أتت ورحلت، وتركت خلفها مولودًا جديدًا. ففي هذه الحياة نُصادف الكثير من العواصف والرياح التي قد نرى بأعيُننا من بعدها ورُبما قد لا نرى. لماذا قد لا نرى؟ لأننا وبكل بساطة قد نستسلم لها ونجعلها تعصف بنا، لا نحنُ الذي نعصفُ بها. وقد تُدمرنا وتبتر أحلامنا ونتوقف عن البحث حتى عن أنفُسنا، هي في أرضٍ واحدة لكن الشتات بعثرها وتلاشت كأنها لم تكنّ تسكنُ مُخيلتُنا قط! وأما عندما نرى ونتعلم منها وكأننا خُلقنا من جديد. هُنا فقط نستطيع أنّ نشعر بتلك القوة، التي تبعث الطمأنينة في النفوس والتي تُثبت أركانها، ونتوقف البحث عن الجمال لأنهُ بداخلنا.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

الفراغ هو أخطر الاعداء

علي الماجد من فترة خرجت علينا صيحة تحدي الثلج ثم تحدي المانكن ثم البطريق ثم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *