الرئيسية / HOME / مقالات / القوةُ والثبات

القوةُ والثبات

  • نوف محمد

الخوف من الفشل، الهروب من الحقائق، سجن الروح أمام الحياة، إغلاق الأبواب دون معرفة الأسباب، المشي نحو الطريق الذي لا رغبة لنا فيه، التأخير الدائم في المواجهة، تجاهل التجديد، الاعتياد على الاستسلام، المبالغة في لومِ الذات, هدم الممرات، الاختيار الخاطئ والخطأ الذي لا نود أن نقع به وعلى الرغم من أنه ليس عيبًا أن نقع وليس محرمًا علينا أيضًا أن نحاول دائمًا.
فمن المهم أن نجعل القوة هي مركزنا ويكون مركزنا هو الثبات، هذا الثبات الذي نستمده من داخلنا هذا الذي ينقذنا دائمًا في كل مرة نسقط، عندما تُنزٓف الأيدي، تُبتٓر الأقدام، تُسجن الأحلام، عندما تُرفع لوحةٓ المستحيل، عندما تميل الرغبات، و عندما تُظلم الطرقات لكننا نصنع من إرادتنا نورًا ومن نورنا خطوة, و أن نحاول ونحاول خيرًا لنا من التوقف خيرًا لنا من الرجوع، فالتقدم و لو بنصف خطوة قد يكون البداية لمئةِ خطوة.
نحن كبشر من الطبيعي جدًا أن نستسلم، نُهزٓم أو ربما ترمينا رياحُ اليأس إلى اللاشيء, و لكن علينا أن نتمسك بكل الأشياء التي حولنا حتى نطير سويًا و حتى نصل.
فقوله تعالى :”فَلَا تَكُن مِّنَ الْقَانِطِينَ”
يعني ذلك أنه قبل أن ينصحك أحدهم بالاستمرار والنهوض تذكر أن الله لا يريدك أن تكن قانطًا أي:لا تكن يأس من الخير, ولا يأس مع الله، فحارب المستحيلِ وأنت تثق أنك من ستنتصر في هذا العالم ما دام رب الكونِ معك.

تذكر أن القوة هي الطريق المؤدي للثبات, والثبات هو الخريطة التي تصلنا دائمًا لأي طريق .
وكما قال رسولنا صلى الله عليه وسلم :”المُؤمِن الْقَوِيُّ خيرٌ وَأَحبُّ إِلى اللَّهِ مِنَ المُؤْمِنِ الضَّعِيفِ” .
فمن هذا الحديث نتأكد جيدًا أن المؤمن القوي ليس محبوبًا بيننا فقط بل محبوبًا أيضًا عند الله عز وجل وأن تكون قويًا يعني ذلك حقًا أنك مؤمنًا بأن الله لم يضع هذا الطريق أمامك إلا أنك قادرًا على تخطيه دون توقف، دون تذمر.
فمتى ما اجتمع القوة والثبات تحققت الأحلام ورُفعت الأعلام وظهر النجاحٓ مع الأيام.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

الفراغ هو أخطر الاعداء

علي الماجد من فترة خرجت علينا صيحة تحدي الثلج ثم تحدي المانكن ثم البطريق ثم …

6 تعليقات

  1. المقال جميييل ويعطي دافع للشخص ان يسعى نحو الثبات والقوة .. في انتظار جديدك يارائعة.

  2. ما شاء الله جميلة هذه العبارات
    بانتظار جديدك

  3. مقالك جمميل يا اختي والى الامام ي مبدعة ❤️❤️

  4. فخورة جداً بك وبكتابتك..دائماً وابداً بانتظار جديدك

  5. كلمات يُطرب لها المسامع، أرجو من الله لكِ نجاحًا باهرًا في هذا المجال 💙

  6. كلام جميل وممتع ننتظر المزيد بالتوفيق ان شاء الله ❤️❤️

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *