الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / عام عن عشرات الأعوام

عام عن عشرات الأعوام

  • د. أحمد بن حمد البوعلي

منذ تقلده منصب ولاية العهد تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين -رعاهما الله- أصبح الأمير الشاب صاحب المبادرات والإبداع محمد بن سلمان -أعزه الله- قائدا للتغير وقاهرا للفساد بعدد من الأعمال الجليلة والحراك المتوازن والخطوات الثابتة نحو التغير والتطوير وشهدت البلاد إصلاحات واسعة اجتماعية وسياسية واقتصادية في فترة قصيرة لبناء شركات المستقبل معها تجسيد لمعنى المحبة والوفاء.
التقى خلال سنة بالزعماء وكبار الشركات وعددا من الطلاب، والعناية بمستقبل البلاد ومصالح العباد والاهتمام بالثقافة استمرارا لنهج بلادنا في رسم النجاح لجميع المجالات لبناء الانسان السعودي حيث هو الركيزة والمحور الأساسي في بناء التنمية ليقود برامج التنمية بالسواعد الفتية وفق رؤية 2030 لتؤسس غدا أكثر إشراقا وخير شاهد على متانة وقوة الاقتصاد السعودي ولرفع جودة الخدمات البلدية المقدمة للمواطنين بحكمة راشدة تمضي بالبلاد قدما باتجاهها التنموي.
كما اعتنى -رعاه الله- بالعناية بالإسلام الصحيح الوسطي الذي سار عليه العلماء والآباء وهو نهج البلاد منذ تأسيسها بعيدا عن الأيدولوجيات المقيتة والحزبيات والجماعات ومفهومها المغالط للدين الحنيف.
ولله المنة نجد ثقلا سياسيا واجتماعيا كبيرا لبلادنا عالميا وإقليميا، واستقرار داخلي. واجتثت فلول الفتنة وتلاحم متين بين القيادة والشعب.
فكانت مشاريع عملاقة وهيئات عدة منها :
– العناية بالأمن ولجنة عليا لمكافحة الفساد العام.
– التخصيص عام 2020م.
– خمس جولات لسمو ولي العهد إلى مصر والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وإسبانيا تؤسس وترسم سعودية حديثة.
– دعم المرأة السعودية.
– العناية بالشباب.
– مشروع جودة الحياة.
– بناء أكبر شبكة للطاقة الشمسية.
– مشروع البحر الأحمر.
– تطوير القطاع المالي.
– مشروع القدية.
– دحر الحوثي ومطامع الفرس والتمدد الإيراني وأتباعهم في الخليج.
– مجلس المحميات الملكية.
نستذكر حدثا تاريخيا يضاف لبيعة الخير بيعة النهوض والرقي نرجو الله له مزيدا من التوفيق وأن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين ويحفظ بلادنا وأمننا وجنودنا.

رئيس المجلس البلدي بالأحساء

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

العمل التطوعي لن يأخذ منك الكثير!

ندى الشهري حينما انشغلت ُثلة من النساء والرجال بالتباهي والاستعراض في أمورٍ ما أنزل الله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *