الرئيسية / HOME / أخبار التطوع / رؤية المملكة 2030 تعزز البرامج التطوعية للمشاركة بفعالية في خدمة و تنمية المجتمع

رؤية المملكة 2030 تعزز البرامج التطوعية للمشاركة بفعالية في خدمة و تنمية المجتمع

إنماء – الرياض:

مبادرة سعودية مجتمعية رائدة هي الأولى من نوعها هدفها تنمية شخصية أيتام المملكة العربية السعودية برسالتها التنموية المجتمعية التي تساهم في تحقيق التنمية المستدامة بالمجتمعات المحلية الوطنية والمسؤولية المجتمعية وأهدافها عبر العمل التطوعي المشترك بين جميع أطراف المجتمع المختلفة. تهدف في المقام الأول إلى التنمية الشخصية للأيتام تحديدا الفكرية و الروحية و كذلك الإجتماعية و سمات الفكرة ذات طابع خاص كون الأسرة هي المساعد الاول في التربية السليمة والطبيعية.

فإن تفعيل إستضافة الأيتام وارتباطهم فعليا بالأسر يكسبهم المعارف والإلمام بقضايا المجتمع سعيا لتنمية السلوكيات نحو التقدم الشخصي والإتجاهات البنائه، وتعزيزا لروح الإبداع والإبتكار للمشاركة بفاعلية في المجتمع وخدمتة وتنميتة بشكل عام؛ كونها جزء من الدوافع التي تشعر أبنائنا بأنهم منتميين حقيقين لمجتمعهم تجعلهم متأهبين بقيمتهم للمشاركة بمواهبهم كأعضاء فاعلين ومواطنين نافعين في مجتمعهم المحلي والوطني.

‏مبادرة تنمية شخصية الايتام بإستضافتهم باتت الأكثر فاعلية ذات الديمومة دخلت ضمن أول دوائر الاهتمامات وحققت تفاعل كبير وترحيب ومبادرات عديدة داخل نطاق المجتمع المحلي وأكتسبت تأييد المجتمع المحلي ذاته وتميزت بأنها مبادرة تطوعية تنموية بشكل عام، تهدف لخدمة الأيتام في القطاع العام والخاص، وتمكنت من أن تشرك المجتمع المحلي من خلال جهدهم ووقتهم دون تكلفة، ونجحت مبادرة التقدم الشخصي للأيتام بإستضافتهم ليحظى الأيتام بطلبات عديدة متتالية ومتسارعة لإستضافتهم و إهتمامات بأنواع مختلفة وتنافس لإستضافتهم من المجتمع المحلي

ومجموعات من المتطوعين وعدد من الدوائر الحكومية وأيضا القطاع الخاص، وفي وقت وجيز قبلت وأقبلت شرائح عديدة ومختلفة من المجتمع المحلي للأيتام إدراكا منهم بعظيم الفائدة من هذهالمبادرة والأهداف الواضحة لها من خلال إحداث تغيير فكري وروحي وإجتماعي مباشر على نحو أسرع وأفضل لحياة وتنمية سلوكيات الأيتام، مما ساهم في دعمها من القطاع الحكومي تمثلت في جهود أول المبادرين لتطبيقها

‏هيئة الهلال الأحمر السعودي بأقامت فعاليات أسعدت الأيتام ووصفت هذه المبادرة بالمثمرة لأثرها في تنمية الأيتام وتنمية المجتمع، ‏أول مبادرة سعودية مجتمعية لتفعيل إستضافةالمجتمع للأيتام نحو التقدم الشخصي و من خلال المسؤولية المجتمعية إبتكرها مواطنو عائلتة بإستضافته دار الأيتام بمنزلة.

كمشاركة مجتمعية ووطنية فعلية حقيقية نفذت ونجحت وحققت تفاعل المجتمع المحلي فأطلقها من مدينتة جازان إلى أرجاء الوطن حتى أستقرت في أحضان المتطوعين الذين حضيو بشرف إستضافة الأيتام في العديد من المنازل والمحافل والدوائر الحكومية والقطاع الخاص كمتقبلين ومبادرين ومساهمين في تأسيس وتفعيل وتمكين هذة المبادرة التطوعية الرائدة كونها ذات مساهمة فاعلة وكبيرة في تعزيز الصورة الذهنية لإحتياج فئات الأيتام لشرائح المجتمعات المحلية والوطنية المتعددة والمختلفة.

B0BFADF8-D73C-46BE-8B0B-F59EDD3D6D50

عن منيرة الحريص

شاهد أيضاً

“اثآر عسير” تبرز في سجل الاثآر الوطني

مرام العنزي – عسير : منطقة عسير أعطاها موقعها أهمية حيوية للحجاج والتجار وزهتها التضاريس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *