الرئيسية / HOME / مقالات / سأجعل منكم شعباً عظيماً

سأجعل منكم شعباً عظيماً

  • علي حسن العمري

اهلاً بدولة التقدم، أهلاً بدولة الاتساع والتمدد، أهلاً بدولة الاجيال المتقدمة، أهلاً بعقد المساواة بين الذكر والانثى، أهلاً بكم أيها الشعب الكريم في عهد سلمان الحزم ومحمد العزم اللذين سخروا كل مايملكون لأجل هذا الشعب ولأجل المملكة، لأجل الاجيال القادمة ولأجلالتحول الوطني الكبير. نتذكر كلمة المؤسس حين قال: سأجعل منكم شعبًا عظيمًا وستستمتعون برفاهية هي أكبر كثيرًا من تلك التي عرفها أجدادكم، والآن نحنُ في عام ١٤٣٩هـ ننعم بكثيرٍ من النعم وبمزيدٍ من الرفاهية التي تذكرنا بالمقولة الشهيرة للمؤسس.

وإن من أجلّ النعم التي ننعم بها هي نعمة الآمن والامان والتي لولاها لفُسدت الشعوب وتفرق الجمع فالحمد لله على هذه النعمة التي ننعم بها، فهناك أعين تلتمس حاجة شعبها، وعين على ضيوف الرحمن، وعين على ثغور الوطن، وعين تنظم السير، وعين تنظم الآمن وتردع ضعيف النفس، التحول الوطني ٢٠3٠ وما يحمل بجعبته من مشاريع تنموية، سياحية، اقتصادية واستثمارية. كذلك المشروعين الضخمين مشروع نيوم والبحر الاحمر الذي سوف يقلب الحسبة عما كانت عليه سابقًا من الجانب الأهم وهو الجانب السياحي للمملكة والتي لاينقصها شيء لتنافس دول السياحية الأخرى، ولعلي أطيل الحديث فيمل القارئ لان بلدي عظيمة وقيادتها رشيدة وحاكمة ولعل قلمي ذكر ولو جزء بسيط من ذلك.

النقلة النوعية الآخرى هي قيادة المرأة للسيارة والتي هي جزء كبير جدًا من هذا البلد، وصدر أمر سامٍ باعتماد تطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية بما فيها إصدار رخص القيادة على الذكور والإناث على حد سواء، حيث كانت البداية الفعلية للنظام منذ صباح العاشر من شهر شوال تحت قوانين وشروط مُحكمة ومتساوية بين الذكر والانثى، ولعلي أتذكر المقولة العظيمة من الملك عبد الله بن عبدالعزيز -رحمة الله-:المرأة هي أمي هي أختي هي زوجتي أنا مخلوق من المرأة”. وعلى ذلك فقد انطلقن باليوم العظيم والمميز لكل سعودي وسعودية، اليوم المنتظر الذي أبدين فيه سعادتهن بهذا القرار وشكرهن لخادم الحرمين وولي عهده الامين، كم أنتِ عظيمة يالسعودية.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

الحلم السامي وشياطين الإعلام

أميرة الاحمري يشهد المشروع السعودي (رؤية 2030) هجوماً إعلامياً شرساً، كونه مشروع المنطقة بامتياز ونقطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *