الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / إنماءات / يوسف أل زايف بصمة عطاء وفخر

يوسف أل زايف بصمة عطاء وفخر

‏‏‏غدير الحريّص – نجران :

تزخر مملكتنا الحبيبة بأسماء شبابها وشاباتها الطموحة التى تضع لها بصمة مشرفة وحضور لافت من بينها “يوسف أل زايف ” شآب سعودي من منطقة نجران خريج المعهد المهني بامتياز ، غير موظف ، الذي تكفل بصيانة وتركيب كافة احتياجات السباكة مجاناً للفقراء والمحتاجين وذوي الدخل المحدود بالمنطقة.

وعبر تصريحه لصحيفة إنماء ” جاءت الفكرة قبل سبعة أشهر أثناء مشاركتي مع المعهد المهني بنجران بالتعاون مع الجمعية الخيرية بنجران وبدعم من سليمان الراجحي وكانت المشاركة يومين اسبوعياً وأصلحنا مايقارب ٢٠ منزل بنجران انتهت مدة الصيانة وكانت بالسنه مره واحده فقط فقررت افتح حسابي بتويتر للصيانة التطوعية.

‏حيث وجدت دعم كبير من أبرزهم في البداية شركة زين العالميه وعدد كبير ممن حولي من الأهل والأصدقاء والزملاء في المعهد والمدربين والان تلقيت دعم كبير ومتكامل من شركة الرائد العربي بقيادة الاستاذ ابراهيم محمد حافظ جزاه الله خير الجزاء

‏بدأت بعده مستعارة من المعهد وقطع غيار من شركة زين وكان أول طلب صيانة لرجل مسن معاق وعنده عائله وهو العائل الوحيد لهم ، الاستجابة ولله الحمد كانت كبيرة جدا من المجتمع ، الآن نعمل على صيانة المنزل رقم ٢٢ ولله الحمد.

في ختام لقائه صرح قائلاً: “‏ اتمنى من كل شخص محتاج سباك وليس لديه استطاعه دفع الاجرة يتواصل معي . كما اتمنى من المؤسسات التجارية وفاعلين الخير ان يدعمونني بالقطع الاستهلاكية البسيطة للفقراء والمحتاجين فقد كسرت حاجز الخجل والعيب لمجتمع كان نظرته لمثل هذه الأعمال بالعيب والتقليل ولكن الان كل شي تغير الحمدلله فأتمنى من كل محتاج صيانه لايخجل مني انا بخدمته لوجه الله بدون مقابل مادي. ‏
‏مبادرتي جدا مفيده لي ولجميع الاسر ذات الدخل المحدد وحث ديننا الإسلامي على عمل الخير كيف كان شكله أو حجمه فأنصح جميع اخواني وأخواتي بالتوجه للاعمال التطوعيه على حسب خبرته وهوايته
‏عندما فتحت حسابي التطوعي بتويتر واضعاً رقم محمولي للتواصل شعرت بسعادة عظيمة انني اقدم شيئاً لنفسي وديني ومجتمعي راجين بذلك وجه الله اتمنى الجميع يقوم بتجربتي لكي يشعر بالفخر بنفسه وبما يقدم والذي بيده مهنة لايميتها بعدم ممارستها.
الجدير بالذكر أنه يملك حساب تويتر حيث تلقى تغريدته المعلنة بالدعم اكثر من 5500 رتويت
نفخر دائماً بشبابنا الطموح دمتم فخراً لنا وعزه .


12676DE1-51F3-483F-8912-8FB9778BC6ED

EC8D2243-D4A8-425F-A246-DF40F1ADA7AD

314DD373-F8C6-415A-9FC7-84AD687C28EE

عن غدير الحريّص

شاهد أيضاً

البطل “أحمد” من مرض فصام نفسي إلى كاتب وسفير الفصام في “المملكة”

روان المرير- الدمام : عانا في منتصف عمره هلاوس وضلالات و اكتئابات وتخبص سوء تشخيص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *